أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية اليوم استئناف الإنتاج في حقل الشرارة، أكبر الحقول النفطية في البلاد.

وقال المتحدث باسم المؤسسة محمد الحراري "ربما تكون هناك مشكلات تتعلق بالضخ، لكن حتى الآن فإن الأمور تمضي بشكل جيد".

وأضاف الحراري أن "عمال الحقل عادوا دون شكوى بشأن الأمن، وسيبدأ الإنتاج بنحو مائة ألف برميل يوميا ثم يرتفع بعد ذلك". ويبلغ الإنتاج المعتاد لحقل الشرارة -الواقع جنوبي العاصمة الليبية طرابلس- ثلاثمائة ألف برميل يوميا، بينما تبلغ طاقته القصوى 340 ألف برميل.

وكانت ليبيا اضطرت الأسبوع الماضي إلى إغلاق الحقل الذي تديره المؤسسة الوطنية للنفط وشركة ريبسول الإسبانية بعد اشتباكات بين مجموعات مسلحة، كما تم وقف إنتاج حقل الفيل المجاور.

حقل الفيل
وذكر مسؤول نفطي ليبي اليوم أن حقل الفيل ما يزال مغلقاً. وقد تم إغلاق الحقل الذي تشارك إيني الإيطالية في إدارته الأسبوع الماضي بسبب انقطاع الكهرباء، وذلك بعد إغلاق حقل الشرارة نتيجة اشتباكات، ويتشارك الحقلان في تأمين إمدادات الكهرباء.

من جانب آخر، قال مسؤول بمرسى الحريقة الليبي اليوم إن الميناء النفطي -الواقع شرق ليبيا وتبلغ طاقته 120 ألف برميل يوميا- ما يزال هو الآخر مغلقاً بسبب احتجاج حراس الأمن الحكوميين، الذين بدؤوا الاحتجاج الأسبوع الماضي للمطالبة بسداد رواتبهم.

وفي سياق متصل، اتهم وزير النفط والغاز الليبي ما شاء الله الزوي جهات -لم يسمها- ببيع النفط والغاز خارج مؤسسات الدولة بالتواطؤ مع جهات خارجية. وأشار إلى "مؤامرة لإنشاء كيان مماثل للمؤسسة الوطنية للنفط لغرض بيع النفط بشكل غير قانوني".

المصدر : الجزيرة,رويترز