وقعت روسيا وإيران اليوم الثلاثاء اتفاقا ينص على بناء موسكو محطتين جديدتين للطاقة النووية في إيران، ويأتي الاتفاق قبل أقل من أسبوعين من انتهاء مهلة للتوصل إلى اتفاق بين طهران والقوى الست الكبرى -وبينها روسيا- بشأن الملف النووي الإيراني.

وذكرت وكالات أنباء روسية أن موسكو ستنشئ بموجب الاتفاق -الموقع في العاصمة الروسية موسكو- مفاعلين نوويين جديدين لمحطة بوشهر، مع احتمال بناء مفاعلين إضافيين، مما يرفع عدد المفاعلات النووية الروسية في إيران إلى ثمانية.

وتقع محطة بوشهر على ساحل الخليج وتبلغ قوتها ألف ميغاواط، وقد بنتها جزئيا موسكو، وبدأ الإيرانيون بتشغيلها في سبتمبر/أيلول 2013.

ووفقا لمذكرة التفاهم التي وقع عليها رئيس مؤسسة "روساتوم" الحكومية الروسية للطاقة النووية سيرجي كيريينكو، ورئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي فإن روسيا ستتعاون أيضا مع طهران في تطوير المزيد من محطات الطاقة النووية بإيران، وستدرس إنتاج مكونات وقود نووي هناك.

مفاعلات أخرى
وإضافة إلى المفاعلات المخصصة لبوشهر، فإن أربعة مفاعلات أخرى بتكنولوجيا روسية يمكن إقامتها في أماكن أخرى في البلاد بموجب بروتوكول وقعه كيريينكو وصالحي.

وحسب البروتوكول، فإن الوقود النووي المخصص للمفاعلين الجديدين سينتجه الجانب الروسي، وستتم إعادة الوقود المستخدم أيضا إلى روسيا لمعالجته وتخزينه.

وكان الطرفان قد أبرما بالأحرف الأولى في سبتمبر/أيلول الماضي سلسلة اتفاقيات تعاون اقتصادي يفترض أن تتيح للبلدين إقامة شراكة إستراتيجية، وتتعلق إحدى الاتفاقيات ببناء روسيا عشر محطات نووية في إيران.

وتخطط طهران لبناء أكثر من عشرين محطة للطاقة النووية، أربع منها في بوشهر، وذلك من أجل تقليل اعتمادها على النفط والغاز.

المصدر : وكالات