تنطلق في بكين اليوم الاثنين أعمال قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي (آبيك).

وستكون التجارة أحد أهم الموضوعات المطروحة على جدول أعمال القمة التي تستمر يومين، حيث من المتوقع أن تضغط كل من الصين والولايات المتحدة من أجل تحقيق تقدم نحو اتفاقيات متنافسة لتحرير التجارة.

ويشارك في القمة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى جانب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، إضافة إلى رئيس الوزراء الأسترالي توني آبوت وعدد آخر من قادة دول منطقة آسيا والمحيط الهادي. 

يذكر أن منتدى آبيك يضم 21 دولة في منطقة آسيا والمحيط الهادي ويستهدف تعزيز النمو والتكامل الاقتصادي المستدام وتقليل الحواجز التجارية في المنطقة.

وقد حذر المدير العام لمنظمة التجارة العالمية من أن المنظمة المشلولة بسبب تعطيل الهند اتفاقا تاريخيا تم التوصل إليه في بالي الإندونيسية في ديسمبر/كانون الأول 2013، تواجه "أخطر أزمة" منذ تأسيسها.

وعبر روبرتو أزيفيدو على هامش المنتدى عن أسفه لهذا الوضع، وقال "إن المفاوضات المتعددة الأطراف داخل المنظمة مشلولة عمليا بسبب هذا المأزق".

اتفاقيات إقليمية
وخلال الاجتماع الوزاري لدول آبيك يوم السبت الماضي، اتفقت الدول على المضي قدما نحو عقد اتفاقية للتجارة الحرة لدول آسيا والمحيط الهادي، وهي الاتفاقية التي تدعمها الصين.

وتحدثت تقارير عن موافقة المفاوضين الأميركيين على التخلي عن خطتهم لمناقشة اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي خلال قمة آبيك. وذكرت صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" أن أي محادثات تتعلق بهذه الاتفاقية ستكون على مستويات منخفضة.

يذكر أن "الشراكة عبر المحيط الهادي" هي مفاوضات تجري بين 12 دولة منها الولايات المتحدة واليابان وأستراليا ولا تضم الصين، وتستهدف إقامة منطقة تجارة حرة بين الدول المشاركة فيها.

يأتي ذلك بينما نقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء عن مسؤول كوري جنوبي القول إن سول وبكين اتفقتا على توقيع اتفاقية ثنائية للتجارة الحرة.

خارطة طريق
وأفادت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) بأن الوزراء المسؤولين عن التجارة في الدول الأعضاء بمنتدى آبيك وافقوا على خارطة طريق لدراسة الخيارات بشأن "منطقة التجارة الحرة لآسيا والباسيفيك".

كما اتفقوا خلال المحادثات التمهيدية على تعزيز التعاون بشأن ترحيل المسؤولين الفاسدين وتعزيز جهود استرداد الأصول وتأسيس شبكة شفافة لمكافحة الفساد بهدف تبادل المعلومات عن الكسب غير المشروع.

وستكون الشبكة التي أطلق عليها اسم "شبكة آبيك" لوكالات تنفيذ القانون وسلطات مكافحة الفساد، هي الأولى من نوعها التي تعمل الدول الأعضاء في آبيك على تأسيسها. وتقود الصين هذه الشبكة.

ووفقا لبيان صدر عن الدول الأعضاء، سيكون هدف الشبكة "تبادل المعلومات" بين سلطات مكافحة الفساد وتنفيذ القانون في منطقة آسيا والمحيط الهادي.

المصدر : وكالات