دعا برنامج الأغذية العالمي مصر لتقديم المزيد من المساعدة للأكثر احتياجا إذا رغبت في تقليص معدلات الفقر في البلاد.

وقالت لبنى ألمان مديرة أنشطة برنامج الأغذية العالمي في مصر "ينبغي للحكومة أن تفعل المزيد بشأن توجيه نظام الدعم وتحديد المستهدفين"، وأوضحت أن حوالي أربعة ملايين شخص لا تصلهم المساعدات.

ويرى مسؤولون حكوميون أن نظام الدعم شجع على قيام سوق سوداء و"مافيا" طحين بدل مساعدة الفئات الأضعف.

وكان دعم البنزين والغذاء يستحوذ على ربع الميزانية المصرية، بينما تحاول الحكومة تخفيف هذا العبء لتقليص عجز الموازنة الذي بلغ العام المالي الماضي 12% من الناتج المحلي الإجمالي.

وقالت ألمان إن الآثار الاقتصادية لثورة يناير 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك جعلت الحياة أصعب على الفقراء، لا سيما في مناطق مثل صعيد مصر، حيث تمضي معدلات الفقر العالية جنبا إلى جنب مع ما يسميه برنامج الأغذية العالمية "العبء الثلاثي لسوء التغذية: ارتفاع معدلات التقزم وفقر الدم والسمنة".

ورفعت الحكومة أسعار الوقود في الصيف بعد فترة وجيزة من تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي السلطة، ورافقت ذلك إجراءات لتخفيف التأثير منها المواصلات المجانية، وقالت الحكومة أيضا إنها ستبدأ قريبا برنامج إعانات نقدية جديدا موجها للفئات الأضعف.

وقالت ألمان إن هذه خطوات في الاتجاه الصحيح نحو إنشاء "شبكة أمان اجتماعي"، لكن ينبغي أن تتضمن الإصلاحات أيضا استبعادا تدريجيا للمستفيدين الذين لا يحتاجون غذاء مدعوما.

المصدر : رويترز