قال المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي إن اعتماد بلاده على إيرادات النفط يضعها تحت رحمة القوى الكبرى.

وأشار إلى الانخفاض الأخير في أسعار النفط قائلا "إن إدارة بلادنا بالاعتماد على إيرادات النفط تترك الاقتصاد الإيراني تحت رحمة صناع السياسة الكبار في العالم".

وأضاف "من الواضح تماما أي مستقبل ينتظر مثل هذه الدولة... بدلا من الاعتماد على مواردها المعدنية ينبغي لإيران الاعتماد على مواهب وإمكانات شبابها، وعندها فقط سيكون الاقتصاد الإيراني بمنعة من نفوذ القوى العالمية".

وهبطت أسعار النفط بنحو الربع منذ يونيو/حزيران الماضي، مما دفع حكومة الرئيس حسن روحاني للمسارعة إلى البحث عن مصادر دخل بديلة.

وتستند ميزانية إيران إلى سعر للنفط قدره حوالي 100 دولار للبرميل، لكن سعر خام القياس الأوروبي برنت يقل حاليا عن 87 دولارا.

وتراجعت الأسعار بسبب زيادة إمدادات المعروض ومخاوف من أن يتسبب تباطؤ نمو الاقتصاد في أوروبا والصين في إضعاف الطلب.

وهذا الأسبوع، اتهم متحدث باسم الحكومة الإيرانية دولا في المنطقة بالتآمر مع الغرب لخفض أسعار النفط كوسيلة لإلحاق مزيد من الضرر باقتصادها الذي قوضته العقوبات.

المصدر : رويترز