قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن بلاده تريد التحول إلى التعامل بالعملات الوطنية في صفقاتها التجارية مع الصين ودول أخرى, بما يعني ضمنا ابتعادها عن الدولار الأميركي.

وأضاف خلال مؤتمر للاستثمار "نريد في المستقبل استخدام العملات الوطنية في تجارة موارد الطاقة لتسوية الحسابات التجارية الدولية مع الصين ودول أخرى.. نرى في استخدام العملات الوطنية آلية حقيقية للحد من المخاطر".

وعلى صعيد العقوبات الغربية المفروضة على روسيا بسبب أزمة أوكرانيا، ذكر بوتين أن الحكومة ستساعد الشركات المتضررة من تلك العقوبات وستزيد رؤوس أموال البنوك المحلية.

وأعرب عن استعداد الحكومة "لدعم القطاعات والشركات التي تضررت من العقوبات الأجنبية التي لا مبرر لها", وقال "سيتضمن ذلك مساعدتها في زيادة رأس المال, أعني المؤسسات المالية في المقام الأول".

وأكد بوتين أن بلاده ستظل ملتزمة بتطوير اقتصاد سوق مفتوحة وبمبادئ منظمة التجارة العالمية، مشيرا إلى أن ذلك يأتي على النقيض من مواقف بعض الدول التي أسست المنظمة.

يشار إلى أن سوق الأسهم في موسكو هبط إلى أدنى مستوى في ستة أشهر اليوم الخميس ليصل إلى 1100 نقطة بسبب العقوبات الغربية.

وهبط الروبل مقابل الدولار واليورو بمقدار الخمس منذ بداية العام الجاري.

 

المصدر : وكالات