الجزيرة نت-عمان

أضرب عمال ميناء مدينة العقبة جنوبي الأردن اليوم الثلاثاء للمطالبة بحقوق عمالية، وسط أجواء من التوتر بينهم وبين السلطات.

واتهم العمال قوات تتبع الشرطة والدرك باقتحام الميناء الأردني الوحيد على البحر الأحمر واعتقال عدد من قيادات الإضراب.

وتوقف العاملون في ميناء الحاويات وعددهم قرابة 700 عن العمل بشكل تام، مما أدى إلى شلل في حركة تحميل وتنزيل البضائع.

وأكد عاملون في الميناء للجزيرة نت قيام جنود يحملون أدوات لمكافحة الشغب باقتحام المكان واعتقال خمسة من قيادات الإضراب.

كما أكدوا استمرار الإضراب من داخل المكاتب، خشية لجوء الجهات الرسمية إلى استبدالهم بعمال وافدين.

الإضراب شمل بوابات الدخول والخروج وإغلاق عنابر البواخر وإخراج الشاحنات
(الجزيرة نت)

وقال الناطق باسم العمال محمود مطيلة للجزيرة نت في اتصال هاتفي إن "نحو 700 موظف وعامل توقفوا عن العمل، وإن أعداد المضربين في ازدياد".

مطالب
ويطالب العمال بالحصول على بدل سكن ومكافآت نهاية الخدمة وشمول المتقاعدين بالتأمين الصحي، إضافة إلى مطالب أخرى.

وأضاف مطيلة أن "الإضراب جاء احتجاجا علی عدم التزام  إدارة الشركة بتنفيذ القرارات المتفق عليها سابقا مع العاملين، والتي أدت إلى وقف إضرابات سابقة".

وتابع أن الإضراب الأخير "شمل بوابات الدخول والخروج وإغلاق عنابر البواخر وإخراج جميع الشاحنات خارج الميناء".

وأشار إلى توقف حركة المناولة تماما في ميناء الحاويات، لكنه أكد أن المضربين سيتعاونون في تحميل الحاويات التي تخص أغذية الأطفال والأدوية الضرورية.

وقال مصدر حكومي -اشترط عدم ذكر اسمه- للجزيرة نت إن "الإضراب من شأنه أن يتسبب بأضرار اقتصادية فادحة". وأضاف "سنتواصل مع القيادات العمالية لإيجاد حلول مستعجلة".

الجدير بالذكر أن هذا الإضراب يعد الثالث من نوعه في غضون عام، بما فيها التوقف الجزئي عن العمل خلال فترات سابقة.

المصدر : الجزيرة