فقدت أسعار النفط العالمية أكثر من دولار في بداية التعاملات اليوم في آسيا, وذلك بعدما قالت الكويت إنه من غير المحتمل أن تخفض منظمة الدول المصدرة للنفظ (أوبك) إنتاجها لتعزيز الأسعار, وبعدما أبلغت السعودية أسواق النفط في لقاءات خاصة بأنها مستعدة لقبول انخفاض الأسعار إلى نحو 80 دولارا للبرميل.  

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) أمس الأحد عن وزير النفط الكويتي علي العمير قوله إن من غير المحتمل أن تخفض أوبك إنتاجها من النفط لتعزيز الأسعار، لأن مثل هذه الخطوة لن تكون فعالة بالضرورة.

 

واعتبر العمير أن سعر برميل النفط لن ينخفض إلى ما دون 76-77 دولارا, وهو ما يتناسب مع كلفة الإنتاج في روسيا والولايات المتحدة.

وكان انخفاض أسعار النفط متوقعا بسبب عوامل جيوسياسية وزيادة المخزونات والتوقعات السلبية للنمو الاقتصادي العالمي، بحسب الوزير الكويتي.

ومن المقرر أن تلتقي دول أوبك في فيينا يوم 27 نوفمبر/تشرين الثاني القادم لبحث ما إذا كانت ستعدل حجم الإنتاج الذي تستهدفه وهو 30 مليون برميل يوميا بحلول أول العام 2015.

 

ويحث بعض أعضاء أوبك على إجراء تخفيضات عاجلة في الإنتاج لرفع أسعار النفط العالمية مرة أخرى فوق 100 دولار للبرميل.

 

وذكر تقرير شهري لأوبك يوم الجمعة الماضي أن إنتاج السعودية من النفط بلغ 9.704 ملايين برميل يوميا في سبتمبر/أيلول الماضي ارتفاعا من 9.597 ملايين في الشهر الذي سبقه، مما يضيف إشارة أخرى إلى أن الرياض لم ترد بعد على تراجع الأسعار بتقليص الإنتاج.

 

يذكر أن عدم خفض السعودية إنتاجها النفطي قد يزيد من تصورات التجار والمحللين بأن المملكة تتطلع للدفاع عن حصة السوق لا عن الأسعار.

 

وهبط سعر الخام الأميركي الخفيف في آسيا صباح اليوم بـ1.01 دولار للبرميل إلى 84.81 دولارا،  كما هبط سعر خام برنت 1.12 دولار إلى 89.09 دولارا.

المصدر : وكالات