توقع روسيا والصين نحو أربعين اتفاقا مهما خلال زيارة يقوم بها حاليا رئيس الوزراء الصيني لي كه تشاينغ لموسكو.

وتسعى موسكو لتعزيز علاقاتها مع بكين على خلفية المواجهة التي تخوضها مع الغرب بسبب النزاع في أوكرانيا.

ونقلت وكالة تاس الروسية الرسمية عن رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيدف قوله خلال لقاء مع نظيره الصيني "أمامنا جدول أعمال مكثف.. سنشارك في توقيع عدد كبير من الوثائق"، مضيفا أن الأمر يتعلق "بقرابة أربعين اتفاقا ثنائيا مهما جدا".

وأبلغ مصدر حكومي روسي الوكالة بأن الاتفاقات تتضمن خصوصا اتفاقا حكوميا لا بد منه لكي تبدأ روسيا للمرة الأولى تسليم غاز إلى الصين عبر خط أنابيب، ضمن إطار اتفاق موقع مع بكين في مايو/أيار الماضي بعد عشر سنوات من المفاوضات الصعبة.

ويبلغ حجم العقد 400 مليار دولار ومدته 30 عاما، وينص على تسليم 38 مليار متر مكعب سنويا اعتبارا من العام 2018، عبر خط أنابيب بدأ تشييده مطلع سبتمبر/أيلول الماضي في ياكوتي بسيبيريا الشرقية.

وينص اتفاق آخر على تعزيز التعاون بين أكبر شركة غاز روسية -وهي شركة غاز بروم- وأكبر شركة نفط روسية -وهي روس نفط- وبين مجموعة النفط الصينية سي.أن.بي.سي.

كما تشمل الاتفاقيات واحدة حول تعزيز التعاون بين البنوك الروسية والصينية.

وقال مدفيدف إن العلاقات بين الصين وروسيا "أصبحت في مستويات رفيعة جدا، ويمكن وصفها بشراكة إستراتيجية".

من جهته، قال رئيس الوزراء الصيني "نريد نحن الاثنين تطوير التعاون الروسي الصيني في جميع المجالات"، مشيدا بنظيره الروسي "الصديق القديم".

المصدر : الفرنسية