المعارك في دولة جنوب السودان قلصت إنتاج النفط في ولاية الوحدة بنحو 45 ألف برميل يوميا (الفرنسية)

قالت مصادر في صناعة النفط اليوم إن صادرات خام دولة جنوب السودان تقلصت خلال الشهرين الماضي والحالي جراء تعطل الإنتاج بفعل الاقتتال في البلاد بين القوات الحكومية وقوات النائب السابق للرئيس رياك مشار.

وتسببت المعارك الدائرة في تراجع إنتاج النفط في ولاية الوحدة بنحو 45 ألف برميل يوميا، لينخفض إلى 200 ألف برميل، فيما استمر إنتاج النفط دون تأثر في ولاية أعالي النيل بنحو 200 ألف برميل، بحسب تصريحات رسمية.

وقال مصدر إن صادرات مزيج دار الثقيل (المزيج هو نوع من النفط يحتوي على نسبة ضئيلة من الكبريت، وهو ما يجعل خفيفا) ستتراجع إلى قرابة 148 ألف برميل يوميا في الشهر الحالي وفق برنامج معدل لتحميل الشحنات، أي بانخفاض نسبته 21% مقارنة بنحو 187 ألف برميل يوميا في الخطة الأصلية.

وأشار المصدر نفسه أنه جرى تأجيل شحنتين من سبع كان من المقرر تحميلها الشهر الجاري إلى فبراير/شباط المقبل، واشترت شركة يونيبك الصينية ست شحنات في حين اشترت شركة سمسرة الشحنة السابعة.

مزيج دار
ولم يتضح حجم إنتاج مزيج دار حاليا غير أن مصدرا ثانيا ذكر أنه انخفض إلى 140 ألف برميل. وينتج مزيج دار في ولاية أعالي النيل في منطقتين نفطيتين تديرهما شركة بترودار، ولم يتسن الاتصال بشركة النفط الوطنية الصينية وشركة بتروناس الماليزية، وهما الشريكان الرئيسيان في بترودار، للتعليق.

كما انخفضت صادرات مزيج النيل بعد توقف الإنتاج في إقليم الوحدة بجنوب السودان الشهر الماضي، وقالت مصادر إن برنامج الشحن المُعدل يتضمن شحنتين من مزيج النيل خلال الشهر الجاري بدلا من ثلاث في البرنامج الأصلي، وإحدى الشحنتين كان من المقرر تحميلها الشهر الماضي.

المصدر : رويترز