توتال طلبت الإبقاء على الحد الأدنى من عمليات بحقل نفط يمني لإمداد محطة لتوليد الكهرباء (الأوروبية)

قالت شركة النفط الفرنسية توتال أمس إنها أوقفت العمليات في حقل نفط يمني يقع في منطقة امتياز بالقطاع العاشر بسبب إضراب دعا إليه اتحاد العمال في هذا القطاع في 28 يناير/كانون الثاني الجاري.

وأشارت توتال في بيان لها إلى أنه بسبب الإضراب "لم يكن أمام الشركة خيار سوى وقف العمليات لضمان سلامة كل العاملين والمنشآت"، وأضافت الشركة الفرنسية أنها طلبت الإبقاء على الحد الأدنى من العمليات لضمان توفير إمدادات كافية من الغاز لمحطة الطاقة التي تقوم بتشغيلها المؤسسة العامة للكهرباء، والتي تقوم بتوريد الكهرباء إلى حضرموت في شرقي اليمن.

ويشكل إنتاج توتال في اليمن نسبة 2.8% من إجمالي إنتاجها من النفط والغاز في العام 2012، وتشغل الشركة منشأة للغاز الطبيعي المسال في اليمن، والتي تنتج سنويا 6.7 ملايين طن سنويا، وتبلغ حصة توتال في المشروع نسبة 39.62%، والبقية تحوزه شركات يمنية وأجنبية حسب بيانات إدارة الطاقة الأميركية.

للإشارة فإن اليمن منتج صغير للنفط مقارنة بجيرانه من الدول الخليجية، وقد انخفض إنتاجه من النفط في 2011 إلى 170 ألف برميل يومياً مقارنة بـ440 ألف برميل في 2001. وقال وزير النفط اليمني أحمد دارس في ديسمبر/كانون الأول الماضي إن الاعتداءات أدت لخسائر في قطاع النفط بقيمة 4.75 مليارات دولار بين مارس/آذار 2011 والشهر نفسه في 2013.

المصدر : الجزيرة,رويترز