العملة الأرجنتينية هوت الخميس 11% كما هبطت عملات روسيا وتركيا والبرازيل وجنوب أفريقيا (الفرنسية)

تحرك كبار المسؤولين في الأسواق الناشئة لتبديد المخاوف بشأن اقتصاداتها أمس الجمعة بعد أن أقبل المستثمرون على بيع عملات هذه البلدان، وهو ما أثار المخاوف من انهيار واسع لتلك الأسواق.

وكانت خطة مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) لتقليص إجراءاته للتحفيز النقدي تدريجيا قد أثارت توقعات بأنها ستؤدي إلى فقدان الأسواق الناشئة بعضا من التدفقات الاستثمارية، كما أن احتمال تباطؤ النمو الاقتصادي في الصين عزز المخاوف أمس من أن الأسواق الناشئة، لا سيما تلك التي تعاني عجزا في موازين معاملاتها الجارية، قد تلقى صعوبة في دعم عملاتها هذا العام.

وقد أدى هبوط عملات الأسواق الناشئة ومخاوف انخفاض النمو في الصين إلى تراجع الأسهم الأميركية أمس لليوم الثاني على التوالي، حيث تراجع مؤشر ستاندرد أند بورز الأوسع نطاقا بنسبة 2.1%، وداو جونز الصناعي لأسهم كبريات الشركات بنسبة 2%، ومؤشر ناسداك لشركات التكنولوجيا بنسبة 2.2%.

الليرة التركية تواصل هبوطها رغم تدخل البنك المركزي في سوق الصرف (رويترز)

وقالت الأرجنتين أمس إنها ستخفف قيود العملة التي تدافع عنها منذ وقت طويل بوصفها ضرورية، وذلك في تغيير للسياسة دفع إليه ارتفاع معدلات التضخم وهبوط العملة البيزو فقد هوت بنسبة 11% أول أمس الخميس.

كما هوت الليرة التركية إلى مستويات قياسية رغم تدخل البنك المركزي في سوق الصرف حيث أنفق فيه ثلاثة مليارات دولار في الجلسة السابقة، وراوح الروبل الروسي وعملة جنوب أفريقيا (الراند) حول مستويات لم تشهد منذ الأزمة المالية في العامين 2008 و2009.

البنوك المركزية
ويعتقد أنه كان بين البنوك المركزية التي تدخلت للدفاع عن عملاتها أمس الجمعة الهند وتايوان وماليزيا، وقامت روسيا مرة أخرى بخطوة تعديل نطاق تحرك عملتها الروبل بعد أن قامت ببيع 350 مليون دولار من النقد الأجنبي.

ورغم ذلك كله لم يكن هناك هدوء لالتقاط الأنفاس، فقد هوت الروبية والريال البرازيلي والروبل والراند جميعا أكثر من 1% مقابل الدولار، وسجلت العملة الروسية أيضا مستوى قياسيا متدنيا مقابل اليورو.

وذكر واضعو السياسات والمحللون في المنتدي الاقتصادي العالمي في دافوس بأنه ليست كل الأسواق الناشئة متساوية، وأن اضطراب الأسواق سيبعد المستثمرين عن الاقتصادات الضعيفة، لكن لن يبعدها عن الاقتصادات القوية.

وقال لارس كريستنسن كبير محللي الأسواق الناشئة في بنك دانسكي في كوبنهاغن "أعتقد أننا قد نشهد بعض الإجراءات من جانب البنوك المركزية، فهم سيحاولون الحد من موجة الهبوط، ومن غير المحتمل أن يتمكنوا من تحقيق استقرار العملات".

وأظهرت بيانات لمؤسسة أي بي إف أر غلوبال أرسلت إلى عملائها في وقت متأخر أول أمس الخميس أن استثمارات بقيمة أربعة مليارات دولار من صناديق أسهم خرجت من الأسواق الناشئة في الأيام التي مضت من العام الحالي.

المصدر : وكالات