رئيس الوزراء الأسترالي تعهد بتسخير رئاسة بلاده لمجموعة العشرين لتشجيع التجارة الحرة ومحاربة الحمائية (الفرنسية)

تتواصل لليوم الثاني أعمال منتدى دافوس الاقتصادي العالمي السنوي بمشاركة 1500 من كبار قادة الأعمال في العالم وقرابة ثلاثين رئيس دولة وحكومة، فضلا عن مشاركة كبريات المؤسسات الدولية. وتسيطر على أجندة المنتدى -الذي يستمر إلى غاية بعد غد السبت- قضايا اقتصادية وسياسية ملحة، ومنها موضوع إعادة صياغة العالم وتداعياته على المجتمعات والسياسة والاقتصاد، وأبرز التحديات التي يواجهها العالم في العام الحالي، والأزمة السورية، فضلا عن موضوع الجهود المبذولة لمكافحة الفساد وعلاقته بعالم الأعمال.

كما يناقش الحاضرون موضوع التغير المناخي، وكيفية تحويل الجوانب السلبية للابتكارات التكنولوجية والعلمية إلى فرص، وستخصص جلسات لقضايا النمو العادل والمستدام، ومستقبل الصحة والرعاية الصحية، والتحديات الضاغطة لبطالة الشباب، والآفاق الاقتصادية في الاقتصادات الصاعدة وكذا مستقبل منطقة أميركا الشمالية والشرق الأوسط.

وستعقد في أيام المنتدى قرابة 250 جلسة نقاش لفهم التحولات العميقة في الاقتصادات والمجتمعات، وكذا لطرح التصورات والأفكار والمبادرات الضرورية لمواجهة هذه التحولات.

وقد تعهد رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت اليوم باستغلال فترة رئاسة بلاده لمجموعة العشرين هذا العام في تشجيع التجارة الحرة، ودعا المجموعة للتخلي عن إجراءات الحماية الاقتصادية، مضيفا أن مسألة التهرب الضريبي ستكون أيضا على جدول أعمال المجموعة.

اللقاءات التي تجرى في منتدى دافوس وعلى هامشه فرص للإعلان عن خطط استثمارية أو إبرام صفقات أو السعي لجذب استثمارات كبريات الشركات

استقطاب الاستثمارات
وقد كانت اللقاءات التي تجرى في منتدى دافوس وعلى هامشه فرصا للإعلان عن خطط استثمارية أو السعي لاغتنام تجمع كبريات الشركات العالمية لاستقطاب استثمارات لهذا البلد أو ذاك، فقد صرح الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) محمد الماضي أن الشركة تجري محادثات مع شركات أميركية للاستثمار في الغاز الصخري بالولايات المتحدة وتتوقع دخول السوق هذا العام.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال اجتماع مغلق مع رؤساء شركات نفطية إن بلاده ستطرح نماذج عقود جديدة في قطاع النفط بحلول شهر سبتمبر/أيلول المقبل، وذلك في مسعى لتشجيع شركات النفط الغربية على العودة إلى إيران.

وقبل ذلك، صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أول أمس بأنه يأمل في إقناع قادة شركات التكنولوجيا العالمية المشاركة في المنتدى بتعزيز استثماراتهم في إسرائيل، وتمثل منتجات التكنولوجيا المتطورة قرابة نصف الصادرات الصناعية الإسرائيلية.

وفي سياق متصل، كشف مسح أجرته شركة برايس ووتر هاوس كوبرز، وشمل أكثر من 1300 مسؤول تنفيذي، أن 39% من المشاركين بالمنتدى يثقون إلى حد بعيد في نمو إيرادات شركاتهم في العام الجاري، ويعتقد 44% من العينة المشاركة في المسح أن الاقتصاد العالمي سيتحسن في غضون 12 شهرا مقابل 18% فقط في مسح مماثل أجري العام الماضي.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية,رويترز