المؤتمر الصحفي لوزير العمل الفلسطيني أحمد مجدلاني عن التسجيل للعمل في قطر (الجزيرة)

عوض الرجوب-رام الله

بدأت السلطة الوطنية الفلسطينية إجراءات عملية لمساعدة وتسجيل الراغبين في الالتحاق بسوق العمل بدولة قطر، معلنة عن قنوات للتسجيل بهدف توفير قاعدة بيانات بالكفاءات الفلسطينية المتاحة.

ووصف وزير العمل الفلسطيني أحمد مجدلاني مكرمة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بتوفير عشرين ألف فرصة عمل للفلسطينيين بأنها خطوة هامة ومشكورة، معرباً عن أمله في إجراءات ملموسة في وقت قريب.

وأوضح خلال مؤتمر صحفي بمدينة رام الله اليوم الخميس أن عدد الفلسطينيين العاملين في قطر سيترفع إلى قرابة أربعين ألفاً، موضحاً أن الفرصة متاحة للفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة والشتات على حد سواء ودون تمييز.

وأعلنت وزارة العمل الفلسطينية قبل أسبوع فتح باب التسجيل في مكاتبها وعبر نظام معلومات سوق العمل الفلسطيني للباحثين عن عمل، موضحة أن التسجيل في النظام سيكون الخطوة الأولى للتقدم للوظائف التي سيعلن عنها لاحقاً بحسب طلب الجانب القطري، ولا يعني الحصول على وظيفة.

وتأتي الإجراءات الفلسطينية بعد أقل من شهرين على زيارة قام بها رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله إلى قطر حيث أوعز أميرها للجهات المختصة بمضاعفة عدد الفلسطينيين العاملين في البلاد.

سلامة: أربعون ألف فلسطيني يدخلون سوق العمل سنوياً (الجزيرة)

وأوضح مجدلاني أن القرار القطري جاء بمساواة الفلسطينيين الراغبين في العمل بالجنسيات الأخرى شريطة وجود شواغر وظيفية في القطاعين العام والخاص.

وأوضح أن عقود العمل ستتم مباشرة مع الباحثين عن عمل وفق الشروط المعلنة من قبل المشغل، مشيراً إلى اتصالات مع رجال أعمال فلسطينيين هناك للمساعدة في استيعاب العمالة الفلسطينية.

وأعرب الوزير الفلسطيني عن أمله في توقيع اتفاق إطار مع قطر خلال الأيام المقبلة لتنظيم عملية التشغيل، مشيراً إلى تسجيل أكثر من 6200 باحث عن عمل حتى مساء أمس، غالبيتهم (3467) من الضفة الغربية يليها قطاع غزة (2574) والعشرات فقط من الشتات.

وأشار المسؤول الفلسطيني إلى ارتفاع نسبة البطالة بين الفلسطينيين حتى وصلت 23.7%، موضحاً أن أعلاها سُجِّلت بين الشباب في الفئة العمرية (20-24) وبلغت 40% أواخر 2013.

ونفى مجدلاني بشدة أي ثمن سياسي لفتح سوق العمل القطرية. كما رفض الربط بين هذه الخطوة ومحاولات ربطها بالمفاوضات وتحركات وزير الخارجية الأميركي جون كيري لدفع المفاوضات، مشيراً إلى أن الفلسطينيين يعملون في الخليج منذ زمن طويل.

من جهته ذكر مدير عام التشغيل بوزارة العمل سامر سلامة -في حديث لجزيرة نت، على هامش المؤتمر الصحفي- أن قرابة أربعين ألف فلسطيني يدخلون سوق العمل سنوياً، حوالي 15 ألفاً منهم في أحسن الأحوال حصلوا على عمل في السوق الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة