تراجع تصنيف سوريا في كل المؤشرات التنموية لتحتل المركز قبل الأخير عربياً (الجزيرة)

بعد ثلاث سنوات من الثورة السورية تتضاعف الخسائر المادية والاقتصادية والاجتماعية لسوريا، وذلك وفقا للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا "إسكوا".

ونشرت اللجنة التقديرات التالية:     
-  تراجع تصنيف سوريا في كل المؤشرات التنموية لتحتل المركز قبل الأخير عربياً.  
-    خسرت سوريا 37 عاما من التنمية.
--     كل يوم إضافي في الأزمة يعني خسارة 109 ملايين دولار من الناتج المحلي الإجمالي. 
 ---    وصلت نسبة البطالة إلى 24%.
  تسرب 38% من الطلاب من العملية التعليمية.
---  -تخسر سوريا عشرة ملايين ليرة سورية في كل دقيقة.
- 300 شخص يهجرون من بيوتهم كل ساعة.
---    تسعة آلاف شخص يصبحون تحت خط الفقر الأدنى كل يوم.
---   2500 شخص يفقدون القدرة على تأمين قوتهم كل يوم. 
---  عشرة آلاف شخص يخسرون عملهم كل أسبوع.
---     مع كل سنة تستمر فيها الأزمة تتراجع سوريا ثماني سنوات إلى الخلف في جميع المؤشرات الاقتصادية والتنموية.

المصدر : وكالات,الجزيرة