أردوغان: التاريخ لن يغفر لمن تورطوا في المؤامرة (الفرنسية)

هبطت الليرة التركية إلى أدنى مستوياتها التاريخية بالنسبة للدولار فانخفضت إلى 2.1778 ليرة للدولار على خلفية ما يقال بأنه فضيحة سياسية ومالية تهز حكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

كما تراجعت الليرة التركية مقابل اليورو إلى 2.9879 ليرة لليورو الواحد.

في نفس الوقت تراجع المؤشر الرئيسي لبورصة إسطنبول 1.91% إلى 66503.69 نقطة في تعاملات منتصف اليوم الخميس.

وعاشت أسواق المال التركية منذ أسبوعين موجة هبوط كبيرة بسبب ما باتت تعرف بقضية الفساد والرشوة، التي تفجرت يوم 17 ديسمبر/كانون الأول الماضي بعد اعتقال الشرطة التركية 52 شخصا، بينهم أبناء ثلاثة وزراء ورجال أعمال بارزون مقربون من رئيس الوزراء ومسؤولون بحكومات محلية.

وحذر محللون وخبراء أتراك من أن موجة التقلبات بالأسواق المالية ستبقى مستمرة مع دخول العام الجديد، ولا يمكن التنبؤ بما سيحدث في ظل المناخ السياسي الذي يعصف بالبلاد.

مؤامرة
من جانبه حث أردوغان أمس شعبه على الاحتشاد حوله لمحاربة ما وصفه بمؤامرة تنفذها عناصر مدعومة من الخارج تستهدف "الخبز على موائدكم والأموال في جيوبكم وعرق جبينكم".

وأضاف -في كلمة أذاعها التلفزيون بمناسبة العام الجديد- أن التاريخ لن يغفر لمن تورطوا في هذه اللعبة. وكرس أردوغان كلمته للحديث عن تحقيق في مزاعم فساد يقول إنه تم تدبيره في أروقة الشرطة والقضاء لتقويض حكومته وإضعاف نفوذها في الشرق الأوسط وخارجه.

ويصور أردوغان الذي فاز في ثلاثة انتخابات متعاقبة الاتهامات على أنها حملة من جانب قوى ظلامية في الداخل ومنظمات مالية أجنبية ووسائل إعلام وحكومات يسيئها أن تتبع تركيا سياسة خارجية أكثر استقلالية عن حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة.

واختتم أردوغان كلمته بنبرة تحد قائلا إن عام 2014 سيكون العام الذي ستمضي فيه محادثات الانضمام لعضوية الاتحاد الأوروبي قدما وستزيد فيه وتيرة تطبيق الإصلاحات الديمقراطية.

المصدر : وكالات,الجزيرة