توقفت مرارا الإمدادات عبر خط الأنابيب من كركوك إلى ميناء جيهان في تركيا بسبب هجمات (الأوروبية)

قال المتحدث باسم وزارة النفط العراقية إن صادرات النفط الخام بلغت 2.341 مليون برميل يوميا في ديسمبر/ كانون الأول انخفاضا من 2.381 مليون في نوفمبر/ تشرين الثاني, موزعة بواقع 2.081 مليون برميل من الحقول الجنوبية و260 ألفا من حقول كركوك الشمالية.

وأضاف عاصم جهاد أن الصادرات حققت إيرادات مالية تجاوزت سبعة مليارات و470 مليون دولار، حيث كان سعر النفط العراقي 102.9 دولار للبرميل الواحد.

وعزا تراجع الصادرات إلى الطقس السيئ بمنطقة الموانئ الجنوبية على الخليج والهجمات التخريبية المتكررة والمشاكل الفنية بالشمال.

وتوقفت مرارا الإمدادات عبر خط الأنابيب من كركوك إلى ميناء جيهان في تركيا هذا العام بسبب هجمات.

صادرات كردستان
من ناحية أخرى، قال تجار ومصادر بقطاع النفط إن إقليم كردستان العراق بدأ تصدير خام النفط الثقيل إلى الأسواق العالمية، في خطوة جديدة لتعزيز سيطرته على القطاع بعيدا عن الحكومة المركزية في بغداد.

قال مستشار الأمن الاقتصادي بحكومة إقليم كردستان إن احتياطي النفط يبلغ أكثر من ستين مليار برميل إلا أن الاكتشافات الأولية بلغت حتى الآن زهاء 45 مليارا
"

ويأتي بيع خام شيخان الثقيل الذي تنقله شاحنات عبر تركيا إلى ناقلة هناك قبيل التصدير المزمع لخام طق طق الخفيف عبر خط أنابيب جديد.

وبدأت حكومة إقليم كردستان بيع نفطها بشكل مستقل عن بغداد عام 2012 مستهلة عمليات البيع بالمكثفات النفطية ثم خام حقل طق طق.

ومازالت المحادثات جارية بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان للتوصل إلى اتفاق حول صادرات النفط وتقاسم الإيرادات بعدما وقعت أربيل وأنقرة حزمة اتفاقات في مجال الطاقة بمليارات الدولارات نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني, من بينها إنشاء خطوط أنابيب للغاز واتفاقات تنقيب.

من جانبه قال وزير النفط العراقي إن بغداد سوف تستعيد سيطرتها على إيرادات النفط.

بينما ذكر مستشار الأمن الاقتصادي بحكومة إقليم كردستان -في تصريح صحفي نشر على موقع الحكومة- أن العمل جارٍ لمد أنبوبين آخرين لنقل النفط والغاز من الإقليم إلى تركيا من المؤمل إنجازهما عام 2016.

وأضاف بيوار خنسي أن احتياطي النفط في الإقليم يبلغ أكثر من ستين مليار برميل إلا أن الاكتشافات الأولية بلغت حتى الآن زهاء 45 مليار برميل.

وقال أيضا إن نجاح مد الأنبوب النفطي الأول من الإقليم إلى تركيا قد دفع حكومته للعمل حالياً على إنشاء أنبوبين جديدين أحدهما لتصدير النفط والآخر لتصدير الغاز ويتم إنجازهما عام 2016، وإن الاحتياطي المتوقع للإقليم من الغاز الطبيعي يتراوح ما بين ثلاثة وستة مليارات متر مكعب.

وأشار خنسي إلى أن حكومة الإقليم أبرمت حتى الآن 52 عقداً للنفط والغاز مع 52 شركة أجنبية من 27 دولة.

المصدر : وكالات