دهوك مصدر لمختلف أنواع العنب بالعراق (الجزيرة)

الجزيرة نت-دهوك

تمتاز مدينة دهوك بكونها المصدر الرئيس لإنتاج أنواع مختلفة من العنب وأجودها في العراق، وتنتج المدينة أكثر من ثمانين نوعا من العنب. ويقول محمد سليم باكيري -وهو أحد فلاحي المنطقة- إن محافظة دهوك تمتلك أجود أنواع العنب، ويضيف أنه يتوافر في مزرعته نحو 35 نوعا مختلفا، وسنويا تنتج أكثر من ثلاثين طنا من هذه الفاكهة، وتوجد مزرعة باكيري في مجمع باكيرات القريبة من مدينة دهوك.

وأوضح المزارع أنه يقوم بتوسيع مزرعته وإضافة أنواع جديدة من العنب، مشيرا إلى أن أجود أنواع العنب التي يقوم بزراعتها هي الكمالي والطائفي والزيتوني، وهنالك أنواع من العنب التي تكون حباته خالية من البذر، وأنواع أخرى مثل العنب الأسود الذي يستخدم لإنتاج أجود أنواع العصائر، مبينا أن أفضل الأنواع هو الكمالي الذي يمتاز بشكله الجذاب ومذاقه الحلو وحباته الكبيرة الحجم، خاصة عندما ينضج بشكل جيد.

أما الفلاح أحمد خالد -الذي يزرع هو الآخر حوالي 25 نوعا من العنب في مزرعته الكائنة في قرية بريبهار شمالي مدينة دهوك- فيوضح للجزيرة نت أن من أجود أنواع العنب التي يزرعها الكمالي، مضيفا أنه اعتمد في السنوات الأخيرة على طرق حديثة في العمل ومنها الزراعة على شكل حرف
(تي) والتي تسمى بالزراعة القمرية، وهو ما أدى إلى تحسين إنتاج العنب من حيث الكمية والنوعية.

مزارعو العنب يعانون بعض المشاكل، أبرزها عدم وجود منافذ لبيع منتجاتهم خارج محافظة دهوك، فهم يعتمدون على السوق المحلية فقط

مشكلة التسويق
ويقول خالد إن مزارعي العنب يعانون بعض المشاكل، أبرزها عدم وجود منافذ لبيع منتجاتهم خارج المحافظة، فهم يعتمدون على السوق المحلية فقط، مبينا أن لديهم إمكانيات لإنتاج أنواع وكميات كبيرة على مدار العام، إذا ما تم فتح طرق لتصدير منتجاتهم إلى خارج المحافظة، ودعا الحكومة إلى حل هذه المشكلة.

من جانب آخر، يشير الخبير الزراعي أمين ياسين من المديرية العامة للزراعة في دهوك إلى أن المديرية عملت منذ بداية العام 2001 على تطوير زراعة العنب في المحافظة عن طريق إدخال أساليب حديثة ومتطورة في زراعة العنب وجلب أنواع جديدة منه، لأن المنطقة بطبيعتها تمتلك مناخا مناسبا لزراعة أنواع مختلفة من الكروم، فصيفها حار وشتاؤها ممطر وتربتها خصبة.

ويضيف أمين أنه بعد اتباع الطرق الحديثة في الزراعة تضاعف حجم الإنتاج بنسبة 60% كما ونوعا، كما أن القروض -التي منحها المصرف الزراعي في السنوات الأخيرة- قد ساعدت الفلاحين على تطوير بساتينهم والاهتمام بشكل أكبر بحقولهم التي شهدت تطورا كبيرا.

أصناف كثيرة
وبين الخبير الزراعي للجزيرة نت أن هناك أكثر من 180 صنفا من العنب تزرع في إقليم كردستان العراق، وتشتهر محافظة دهوك بكونها سلة العنب، حيث يزرع على مساحات كبيرة، وقال إن المشتل الخاص بمديرية الزراعة في دهوك يضم أكثر من ثمانين صنفا من العنب، غير أن الفلاحين لا يزرعون سوى أربعين نوعا في حقولهم.

ويقر أمين بأن الصعوبة الكبيرة التي تواجه القطاع الزراعي بشكل عام في إقليم كردستان هي عدم وجود منافذ لتسويق هذه الكميات الكبيرة من العنب، داعيا الجهات المعنية إلى ضرورة فتح مخازن تبريد لحفظ محصول العنب من التلف، وتشجيع المستثمرين على فتح معامل خاصة بإنتاج أنواع من العصائر والمربى، إضافة إلى البحث عن منافذ لتصدير العنب إلى خارج المحافظة.

المصدر : الجزيرة