بريطانيا: استقلال أسكتلندا سيفقدها تمويلاً أوروبياً
آخر تحديث: 2014/1/18 الساعة 17:25 (مكة المكرمة) الموافق 1435/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/1/18 الساعة 17:25 (مكة المكرمة) الموافق 1435/3/18 هـ

بريطانيا: استقلال أسكتلندا سيفقدها تمويلاً أوروبياً

هيغ: أسكتلندا ستواجه إذا انفصلت شروطا أصعب لنيل عضوية الاتحاد الأوروبي (الفرنسية-أرشيف)
حذرت بريطانيا أمس الجمعة أن أسكتلندا ستخسر تمويلات أوروبية بمليارات الدولارات إذا صوت في سبتمبر/أيلول المقبل لفائدة الانفصال عن المملكة المتحدة، وذلك في وقت يتوقع فيه ألا تحظى أسكتلندا بنفس شروط العضوية في الاتحاد الأوروبي التي تحظى بها بريطانيا.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ إن انفصال أسكتلندا عن بلاده سيعني دون شك أن تتقدم الأخيرة بطلب عضوية للاتحاد الأوروبي وتتفاوض لنيلها، مضيفا أن هذه المفاوضات قد تستمر لسنوات عديدة وربما تواجه أسكتلندا نفقات إضافية تتراوح بين 1.65 مليار جنيه إسترليني (2.7 مليار دولار) و3.5 مليارات جنيه إسترليني (5.7 مليارات دولار) ناتجة عن فرض الدول القوية بالاتحاد شروطا صارمة لنيل أسكتلندا العضوية.

وأضاف هيغ أنه قد يفرض على أسكتلندا الانضمام إلى العملة الأوروبية الموحدة (يورو) وهو ما ترفضه -حتى الساعة- الحكومة الأسكتلندية التي تفضل إبقاء التعامل بالجنيه الإسترليني، والاعتماد على البنك المركزي البريطاني مقرضا في أوقات الطوارئ.

تصاعد النقاش
وتأتي هذه التصريحات، في وقت يتصاعد فيه النقاش في أسكتلندا حول موضوع الانفصال عن المملكة المتحدة بعد ترابط استمر لمدة 307 أعوام. وتشير استطلاعات الرأي إلى أن فكرة الانفصال تحظى بدعم بثلث المُصوتين، غير أن الداعين للبقاء ضمن المملكة المتحدة ينبهون إلى وجود نسبة 15% من الأسكتلنديين الذين لم يحسموا رأيهم بعد.

ويرى القوميون في أسكتلندا أن الاستقلال سيضع حدا لعقود من سوء الإدارة الاقتصادية للحكومة البريطانية، وسيتيح لأسكتلندا المرونة الكافية لتحقيق أهدافها الخاصة فيما يخص بالتوظيف والنمو، مع تركيز أكبر على العدالة الاجتماعية.

وكانت لندن شددت قبل أيام أنها ستتحمل مسؤولية جميع ديونها في حال استقلال أسكتلندا عنها، حيث يتوقع أن ترتفع علاوة المخاطر على ديون بريطانيا المقدرة بنحو 1.2 تريليون جنيه إسترليني (1.9 تريليون دولار) في حال نقل بعض الديون إذا قامت دولة وليدة في أسكتلندا، كما سبق لوزارة الخزانة البريطانية أن حذرت العام الماضي من أن استقلال أسكتلندا سيخلف لها قطاعاً مالياً متضخماً مما يعرضها لخطر أزمة بنكية شبيهة بما وقع في قبرص.
المصدر : رويترز

التعليقات