طلاب يبيعون الشاي في جدة لتدبير نفقاتهم
آخر تحديث: 2014/1/17 الساعة 17:30 (مكة المكرمة) الموافق 1435/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/1/17 الساعة 17:30 (مكة المكرمة) الموافق 1435/3/17 هـ

طلاب يبيعون الشاي في جدة لتدبير نفقاتهم



يبيع طلاب جامعيون الشاي وبعض المأكولات الخفيفة في الشارع على شاطئ البحر في مدينة جدة السعودية، ويقدم عبد الهادي الشهراني -وهو طالب في السنة النهائية بكلية الهندسة- الشاي والقهوة لزوار الكورنيش في جدة مساء بعد فراغه من المحاضرات، ويقول إنه يحقق دخلا يكفي لمصروفاته اليومية.

ويضيف الشهراني أنه يقوم بهذا العمل ليستطيع الإنفاق على نفسه وتحمل مسؤولياته، مشيرا بالقول "أقدر ولله الحمد على ممارسة هذا العمل رغم ما نواجهه من ضغوطات من البلدية ومن الشرطة"، معربا عن استعداده للتعاون مع السلطات المحلية في ما يخص وضع أنظمة صحية وأمنية لهذا العمل.

وأضاف الطالب أنه يكسب ما بين مائتي وثلاثمائة ريال (خمسين إلى ثمانين دولارا) كل مساء من بيع الشاي الذي يعده على نار وقودها الحطب، وقال إن الإقبال كبير جدا، خصوصا على شاي وقهوة الجمر، وإن ثمة بعض الناس أصبحوا معتادين على القدوم إلى الكورنيش فقط لشراء ما يبيعه ثم ينصرفون.

إعجاب بالمبادرة
وأبدى زوار منطقة الشاطئ في جدة إعجابهم بمبادرة الطلاب للعمل للمساهمة في نفقاتهم، ودعوا السلطات إلى تشجيعهم بتخصيص أماكن ثابتة لهم بإيجار رمزي، ويقول سعيد القحطاني إن هذا الجهد من الشباب مشكور، "إذ عليهم إيجاد مصدر رزق يعينهم على تلبية نفقاتهم"، غير أنه نبه إلى أن وضعهم الحالي "عشوائي"، داعيا الحكومة إلى دعم هؤلاء الشباب من خلال توفير أماكن بإيجار رمزي لكي يعملوا تحت إشراف الدولة.

ووصف سعودي آخر من سكان جدة -توقف بسيارته على الشاطئ ليبتاع قدحا من الشاي- مبادرة هؤلاء الطلاب بالرائعة رغم بساطتها، وقال مهند كلكتاوي إن ما يقومون به ليس مكلفا، وفي الوقت نفسه يوفر لهم دخلا يعينهم على مواجهة غلاء تكاليف المعيشة، على حد قوله.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية:

التعليقات