البنك الدولي: الاقتصاد العالمي في سبيله أخيرا للخروج من مرحلة التعافي البطيئة (الأوروبية)

رفع البنك الدولي توقعاته للنمو الاقتصادي العالمي لأول مرة في ثلاثة أعوام مع تحسن وتيرة النمو في الاقتصادات المتقدمة وعلى رأسها الولايات المتحدة, غير أنه حذر من أن ارتفاع أسعار الفائدة يمكن أن يعرض النمو المتوقع للخطر. 

وأشار إلى أن الاقتصاد العالمي في سبيله أخيرا للخروج من مرحلة التعافي البطيئة والطويلة التي أعقبت الأزمة المالية العالمية.

وتوقع البنك في تقرير "الآفاق الاقتصادية العالمية" الذي يصدر كل ستة أشهر أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي على مستوى العالم بنسبة 3.2% هذا العام مقارنة بـ2.4% عام 2013.

وفي التوقعات السابقة للبنك في يونيو/ حزيران، تنبأ بأن يسجل معدل النمو العالمي 3% عام 2014.

وقال كبير الاقتصاديين بالبنك كاوشيك باسو في التقرير "لأول مرة في خمسة أعوام ثمة مؤشرات على بدء تعافي ذاتي بين الدول مرتفعة الدخل فيما يشير لاحتمال انضمامها للدول النامية لتصبح محركا ثانيا للنمو العالمي".

ومرة ثانية، خفض البنك توقعاته للنمو بالدول النامية إلى 5.3% عام 2014 مقارنة بتوقعاته لمعدل نمو 5.6% في يونيو/حزيران.

وقد سجلت الأسواق الناشئة أبطأ وتيرة نمو في عقد بالعامين الماضيين بعد أن كانت تصل إلى نحو 7.5% قبل الأزمة المالية العالمية عام 2008.

وذكر أندرو بيرنز (كبير معدي التقرير) أن النمو القوى قبل الأزمة كان انعكاسا لعوامل تتعلق بالدورة الاقتصادية. وأضاف "ننتقل لمرحلة جديدة، ينمو فيها اقتصاد الدول النامية بمعدل أقرب كثيرا إلى معدل النمو المستدام الأساسي لها".

ومن المتوقع أن يقفز إجمالي الناتج المحلي في أكثر الدول ثراء من متوسط 1.3% عام 2013 إلى 2.4% عام 2016. 

وسينمو اقتصاد الولايات المتحدة بنسبة 2.8% عام 2014 مقارنة بـ1.8% عام 2013. وذكر البنك أن النسبة ربما تصل إلى 3% عام 2016. 

المصدر : وكالات