ميرسك أويل تشتري امتيازا للنفط بكردستان
آخر تحديث: 2014/1/14 الساعة 14:12 (مكة المكرمة) الموافق 1435/3/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/1/14 الساعة 14:12 (مكة المكرمة) الموافق 1435/3/14 هـ

ميرسك أويل تشتري امتيازا للنفط بكردستان

تقع مناطق الامتياز الجديدة على بعد نحو 150 كيلومترا شرق أربيل عاصمة كردستان العراق (الأوروبية)

حصلت ميرسك أويل -إحدى وحدات شركة النفط والشحن مولر ميرسك النرويجية- على موافقة حكومة إقليم كردستان في العراق على شراء حصة 40% في منطقتي تنقيب من ريبسول أورينت الإسبانية.

وستواصل ريبسول إدارة أنشطة التنقيب وتمتلك فيها حصة 40%.

وأوضحت ميرسك في بيان أن حكومة إقليم كردستان ستحتفظ بنسبة 20% الباقية في كل امتياز. ولم يجر الكشف عن قيمة الحصتين.

وتقع المنطقتان على بعد نحو 150 كيلومترا شرق أربيل عاصمة كردستان العراق. وأوضحت ميرسك أن ريبسول نفذت برنامج مسح ثنائي الأبعاد حدد عدة مناطق حفر مستهدفة.

وقال الرئيس التنفيذي جاكوب توماسين في بيان "إن المشاركة والعمل في واحدة من أكثر المناطق الواعدة في العالم وأهمها هو جزء مهم من إستراتيجية ميرسك أويل".

وأنتجت ميرسك أويل 229 ألف برميل من المكافئ النفطي يوميا في الربع الثالث من عام 2013 وتهدف للوصول إلى 400 ألف برميل يوميا في 2020.

وأوضح توماسين "نتوقع أن يساهم وضعنا في كردستان في الحفاظ على مستوى الإنتاج فيما بعد 2020".

وقالت ميرسك إنها ستنفق بين ثلاثة وخمسة مليارات دولار سنويا على مشروعات تطوير.

صادرات
وكان النفط الخام يضخ من كردستان إلى تركيا من خلال خط أنابيب تسيطر عليه بغداد, لكن الصادرات توقفت العام الماضي بسبب خلاف على المدفوعات لشركات النفط العاملة في المنطقة.

وقال متحدث باسم حكومة كردستان العراق أمس إن سلطات الإقليم واثقة من القدرة على التوصل قريبا لتوافق مع بغداد في نزاع قديم بشأن صادرات النفط، وقد تجدد عقب إعلان كردستان العراق الأسبوع الماضي بدء تصدير الخام بأنبوب جديد عبر ميناء جيهان التركي.

ومن المنتظر أن تتوجه بعثة يقودها رئيس وزراء حكومة كردستان العراق نجيرفان البارزاني إلى بغداد لمناقشة قضية تصدير النفط، وهي جزء من نزاع مستحكم بين الطرفين في كيفية إدارة ثروات البلاد النفطية وتقاسم إيراداتها.

المصدر : رويترز

التعليقات