وزير النفط بجنوب السودان (يسار) طلب من السودان إرسال مهندسين للحفاظ على حجم إنتاج النفط بولاية الوحدة (الفرنسية-أرشيف)

قال وزير النفط في جنوب السودان ستيفن ديو داو الاثنين إن بلاده طلبت من السودان إرسال مهندسين للمساعدة في الحفاظ على مستوى إنتاج النفط في ولاية الوحدة، وذلك بعدما غادر كثير من العمال الأجانب جنوب السودان عقب اندلاع القتال بين القوات الحكومية وقوات دياك مشار النائب السابق لرئيس جنوب السودان.

ومنذ بدأ القتال في منتصف الشهر الماضي تقلص إنتاج جوبا إلى 200 ألف برميل نفط يوميا مقارنة بنحو 245 ألف برميل، وهو ما أضر بالمصدر الرئيسي لإيرادات خزينة البلاد وبالرسوم التي يجنيها السودان مقابل مرور صادرات نفط جنوب السودان.

وأشار داو في مطار جوبا عقب اجتماعات في الخرطوم إلى أن الإنتاج لا يزال عند مستوى 190 ألفاً إلى 200 ألف برميل يومياً. وعرض السودان في السابق تقديم الدعم الفني، وكانت قوات جوبا استعادت السيطرة الأسبوع الماضي على بانتيو عاصمة ولاية الوحدة، إحدى المناطق الرئيسية المنتجة للخام.

جنوب السودان كان يسعى قبل بدء المعارك إلى العودة بالإنتاج إلى مستوى 350 ألف برميل يوميا الذي كان ينتج قبل نشوب نزاع مع الخرطوم

هدف سابق
وكان جنوب السودان يسعى قبل بدء المعارك إلى العودة بالإنتاج إلى مستوى 350 ألف برميل يوميا، الذي كان يحققه قبل أن يتسبب نزاع مع الخرطوم بشأن الرسوم وقضايا أخرى في وقف الإنتاج في يناير/كانون الثاني 2012 واستمر التوقف لمدة عام.

وأشار داو إلى أن لدى حكومته خطة لمدة خمس سنوات ترمي لزيادة الإنتاج إلى 750 ألف برميل يوميا، وهو مستوى قد يتطلب إنشاء خط أنابيب جديد حسب الوزير نفسه، ويقول محللون إن جنوب السودان سيحتاج لاكتشاف المزيد من الاحتياطات النفطية لتغطية تكاليف بناء خط أنابيب جديد، التي تقدر بمليارات الدولارات.

ومن بين المقترحات المطروحة ربط جنوب السودان بأنبوب نفط بكل من أوغندا وسواحل كينيا، وتريد هاتان الدولتان استغلال نفط جوبا على أراضيهما.

المصدر : رويترز