الخام الأميركي ارتفع الجمعة بنحو 2.16 دولار ليبلغ 110.53 دولارات للبرميل (الأوروبية)

ارتفع سعر النفط الخام الأميركي الجمعة لأعلى مستوى عند التسوية منذ أكثر من عامين، وذلك في ظل إقبال المستثمرين على الشراء وسط مخاوف من أن الضربة الأميركية المحتملة ضد سوريا يمكن أن ترفع أسعار النفط، كما أسهمت في ارتفاع سعر الخام الأميركي توقعات باستمرار إجراءات التحفيز النقدي التي يتبعها بنك الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي).

وزادت عقود الخام الأميركي تسليم أكتوبر/تشرين الأول دولارين و16 سنتاً، أي بنسبة ارتفاع بلغت 2% عند التسوية ليبلغ سعر 110.53 دولارات للبرميل، وكانت آخر مرة تجاوزت فيها عقود الخام الآجلة هذا المستوى عند التسوية في الثالث من مايو/أيار 2011 عندما أغلقت عند 111.05 دولارا للبرميل.

واستوعبت أسعار خام برنت القياسي المخاوف السياسية بشأن سوريا، وارتفعت عقود تسليم أكتوبر/تشرين الأول 86 سنتاً أمس الجمعة إلى 116.12 دولارا للبرميل.

ورغم أن سوريا ليست من كبار منتجي النفط فإن المستثمرين يخشون من أن تؤدي ضربة عسكرية أميركية محتملة ضد سوريا إلى صراع أوسع في الشرق الأوسط الذي يضخ ثلث النفط العالمي، وأشار الوسيط التجاري ماريكس سبيكترون في مذكرة لعملائه إلى أن بقاء خام برنت فوق سعر 115 دولارا للبرميل يعزى للمخاوف من أن ضربة عسكرية أميركية ضد سوريا قد تزيد الاضطرابات في الشرق الأوسط وتربك إمدادات النفط.

وفي سياق متصل، أنتجت السعودية كميات قياسية من النفط الخام في أغسطس/آب لتتدخل للمرة الثانية خلال العامين الماضيين لحماية أسواق النفط من تعطيلات خطيرة للإمدادات، وقال مصدر صناعي مطلع لرويترز إن الرياض أنتجت 10.19 ملايين برميل يومياً في الشهر الماضي، ضخت منها 10.07 ملايين برميل يومياً في السوق.

المصدر : وكالات