العديد من شركات السياحة الأوروبية علقت رحلاتها إلى مصر منذ الانقلاب العسكري قبل شهرين (الجزيرة-أرشيف)

ألغت شركة دير تورستيك الألمانية للسياحة رحلاتها إلى مصر حتى الـ29 من الشهر الجاري، في ظل استمرار التطورات الجارية في مصر منذ عزل الرئيس محمد مرسي قبل نحو شهرين.

وذكر متحدث باسم الشركة اليوم في فرانكفورت أن هذا الإلغاء ينسحب على الرحلات التابعة لشركات "أي تي إس" و"جان رايزن" و"تيربورغ" و"ديرتور" و"مايرس فيلت رايزن" و"نادي السيارات الألماني" و"آي دي آي تسه" للرحلات.

وأوضحت دير تورستيك أنها تتيح لعملائها إمكانية تغيير حجزهم لمصر أو إلغائه مجانا، وينسحب الأمر نفسه على للسائحين الذين حجزوا رحلة في الفترة بين 30 سبتمبر/أيلول الجاري و31 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وكانت الشركات السياحية توي ألمانيا وتوماس كوك وألتورز أعلنت أمس الأربعاء إلغاء رحلاتها لمصر حتى نهاية الشهر الجاري، وسبقها إلى هذه الخطوة عدد من شركات السفر والسياحة في شمالي أوروبا التي علقت في آخر الشهر الماضي رحلاتها إلى مصر في الفترة المتبقية من العام الجاري بسبب الاضطرابات الجارية منذ الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو/تموز الماضي.

تعليق رحلات سياحية أوروبية إلى مصر جاء بعد تحذيرات من حكومات أوروبية بتجنب السفر غير الضروري

خطوات سابقة
ومن بين وكالات السياحة التي علقت رحلات هناك ستار تور وفينغ وأبولو وسبايس وفينماتكات وأورينكو ماتكات، فضلاً عن شركتي نيكرمان وجيت إير البلجيكيتين، وجاءت خطوة هذه الشركات في أعقاب تحذيرات صادرة من وزارات الخارجية بألمانيا والدانمارك وفنلندا والنرويج والسويد وبلجيكا لرعاياها بتجنب السفر غير الضروري إلى مصر.

وطلبت العديد من الحكومات الأوروبية من السياح الابتعاد عن منتجعات البحر الأحمر مما دفع الكثير من شركات السياحة إلى وقف الرحلات إلى مصر، ونصحت هيئة السياحة الروسية (روستوريزم) الشهر الماضي الشركات المنظمة للرحلات بالتوقف عن تنظيم رحلات سياحية إلى مصر ورد الأموال إلى العملاء.

يُذكر عدد السياح بمصر تراجع إلى 9.5 ملايين عام 2011 قبل أن يرتفع عددهم إلى 11.2 مليونا عام 2012، وزاد عددهم بالأشهر الخمسة الأولى من 2013 بنسبة 12% مقارنة بالعام السابق.

المصدر : الجزيرة,الألمانية