بوتين حذر من أن عودة الاقتصاد العالمي إلى نمو مستدام ومتوازن لم تكتمل بعد (الأوروبية)

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أن عودة الاقتصاد العالمي إلى نمو مستدام ومتوازن لم تكتمل بعد، وأن خطر الانتكاس والركود ما زال قائماً.

ودعا زعماء مجموعة العشرين إلى عدم التراخي، مشيراً إلى أن صندوق النقد الدولي خفض توقعات النمو العالمي عام 2013 إلى 3.1% رغم أنها كانت قبل عام تحوم حول 4%.

وقال بوتين في كلمة افتتح فيها قمة العشرين بمدينة سان بطرسبرغ الروسية إن الاقتصاد الأميركي ينمو، لكن ليس بوتائر كافية. وأضاف "للمرة الأولى خلال عدة سنوات نشهد نموا في الاقتصاد الياباني، لكن ليس ثمة ضمانات لاستقرار الاتجاه نحو النمو".

كما اعتبر الرئيس الروسي أن الوضع الاقتصادي بالمنطقة الأوروبية مقلق مع تواصل الركود" مشيراً إلى نمو طفيف بلغ 0.3% بالربع الثاني من العام الحالي، في حين يتوقع أن يحدث هبوط معين في وتيرة التنمية قد يبلغ 0.6% في العام كله.

كذلك أكد بوتين أن ما يثير القلق أيضاً أن قطاع الاقتصاد الحقيقي بأوروبا لا يتلقى الدعم المالي اللازم بسبب تعثر آلية الوساطة المالية، كما يثير قلقا خاصا انخفاض وتيرة النمو بالدول ذات الأسواق الناشئة.

وكشف الرئيس الروسي أن بلدان العشرين تعتزم إيجاد التوازن الأمثل بين ضبط الأوضاع المالية ودعم النمو، مشيراً إلى أن أمام القمة مهمة إقرار وثيقة أطلق عليها خطة بطرسبرغ للتحرك باتجاه ضمان النمو الاقتصادي وخلق فرص عمل.

كما أوضح أن الإستراتيجية في مجال الميزانيات الحكومية والتزامات الدول إزاء إجراء إصلاحات هيكلية تشكل أساس خطة سان بطرسبرغ. ودعا شركاء روسيا بمجموعة العشرين إلى الإسراع في إجراء الإصلاحات الهادفة إلى زيادة حصص الدول النامية بصندوق النقد الدولي.

النمو العالمي
وأظهر مسح صدر اليوم أن نمو الاقتصاد العالمي سجل الشهر الماضي أعلى مستوى في عامين ونصف العام، مع زيادة كبيرة في قطاعي الخدمات والصناعات التحويلية.

وارتفع المؤشر العالمي لإنتاج كل الصناعات الذي يصدره بنك "جي بي مورغان" ويجمعه مع مؤسسة ماركت إلى 55.2 نقطة في أغسطس/آب من 54 نقطة في يوليو/تموز ليظل فوق مستوى خمسين نقطة يفصل النمو عن الانكماش.

وفي أوروبا، أبدى البنك المركزي تفاؤلا حذرا اليوم من ظهور بعض التعافي على اقتصاد القارة. وقال رئيس المركزي الأوروبي ماريو دراغي إن التعافي بمنطقة  اليورو مازال في أيامه الأولى. وأضاف "أنا حذر للغاية بشأن التعافي.. لا أستطيع المشاركة في الحماس.. إننا مازلنا في البداية ومازالت النبتة صغيرة للغاية".

وجاءت تصريحات دراغي في ظل تزايد توقعات السوق بأن يؤدي تحسن آفاق اقتصاد منطقة اليورو إلى زيادة سعر الفائدة بعد أن خرجت المنطقة من حالة الركود التي استمرت 18 شهرا.

وأكد رئيس المركزي الأوروبي أن البنك مستعد للتدخل الفوري من أجل منع ارتفاع أسعار الفائدة بالأسواق.

المصدر : وكالات