إيرادات قطاع السياحة في سوريا هبطت بنسبة 94% بسبب الحرب الدائرة في البلاد (الفرنسية-أرشيف)
قال وزير السياحة السوري بشر رياض اليازجي إن قطاع السياحة في بلاده تكبد خسائر بقيمة 300 مليار ليرة (1.5 مليار دولار) منذ بدء الأزمة في مارس/آذار 2011، وأضاف أن هذه الخسائر مباشرة وغير مباشرة، وهناك أضرار لا تقدر بثمن، في إشارة إلى تضرر المواقع الأثرية جراء المعارك بين الجيشين السوري النظامي والحر.

وأشار اليازجي -خلال مشاركته في احتفال في وزارته باليوم العالمي للسياحة- إلى أن قرابة 289 مؤسسة سياحية تعرضت لأضرار بسبب أعمال العنف، مضيفا أن كل محافظات سوريا أصابها الضرر غير أن حلب ظلت أكثر المدن تضررا من الناحية السياحية.

وأوردت وسائل إعلام سورية بداية العام الجاري أن إيرادات قطاع السياحة هبطت بنحو 94% منذ اندلاع الأزمة الحالية، وقد كان يشكل القطاع قبلها نسبة 12% من الناتج المحلي الإجمالي ويشغل 11% من القوى العاملة في سوريا، وقد أدت الحرب لإغلاق العديد من المنشآت السياحية الصغيرة وتسريح العاملين فيها.

عائدات القطاع
وكانت صحيفة تشرين السورية ذكرت في أغسطس/آب 2012 أن عائدات السياحة في الربع الأول من العام نفسه تقلصت بنسبة 75.4% لتنتقل من 52 مليار ليرة (مليار دولار بسعر الصرف في الشهر المذكور) إلى 12.8 مليار ليرة (178 مليون دولار).

وتشهد سوريا حاليا أزمة اقتصادية غير مسبوقة تمثلت في تراجع الناتج المحلي الإجمالي، وبلوغ معدل التضخم مستويات قياسية، وارتفاع نسبة البطالة، إضافة لتزايد العجز في ميزان المدفوعات وتراجع الإنتاج النفطي.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية