فاضل: زيادة رحلات شركتي طيران قطر وتركيا لا تصب في مصلحة مصر (رويترز)

أكد وزير الطيران المدني المصري عبد العزيز فاضل اليوم أن بلاده رفضت طلبا تركياً بزيادة عدد الرحلات بين البلدين، بسبب عدم تحقيق أي فائدة تذكر لمصر من هذه الزيادة.

وقال فاضل في تصريحات صحفية إنه لم يتم إلغاء أي اتفاقيات طيران سابقة بين مصر وكل من قطر وتركيا، مضيفا أن بلاده لم تلب طلب القطريين والأتراك بزيادة الرحلات رغم إلحاحهم الشديد، وتابع "بدأنا مراجعات لكل اتفاقيات النقل الجوي بين مصر وجميع دول العالم وتعديلها بما يتفق مع المصلحة المصرية".

وأوضح أن شركتي الطيران القطرية والتركية تعتمدان على نقل الركاب من مصر ليس فقط إلى قطر وتركيا، وإنما إلى نقاط أخرى في العالم، وهو "ما يمثل خطورة على شركات الطيران المصرية وسط الدعم الذي تحصل عليه شركات الطيران الأخرى من دولها".

وكانت سلطة الطيران المدني المصري قد توصلت بطلب قطري بتعديل اتفاقية النقل الجوي بين البلدين باتجاه السماح بزيادة عدد الرحلات الأسبوعية من 28 إلى 43 رحلة.

توترات سياسية
ويأتي هذا الرفض المصري في إطار التوتر الذي يشوب علاقات القاهرة بكل من الدوحة وأنقرة بعد الانقلاب العسكري ضد الرئيس المعزول محمد مرسي في يوليو/تموز الماضي، فقد ردت مصر الأسبوع الماضي وديعة قطرية لدى البنك المركزي المصري بقيمة ملياري دولار بسبب فشل مفاوضات تحويلها إلى سندات، كما توقفت مباحثات بين الجانبين لشراء القاهرة شحنات من الغاز الطبيعي القطري.

وقبل أيام أعلن وزير التخطيط والتعاون الدولي المصري أن المحادثات مع تركيا بشأن تفعيل قرض بمليار دولار متوقفة بسبب التوترات السياسية بين البلدين، ولكن لم يقم أي طرف بإلغاء القرض حتى الآن على حد قوله. كما تقرر الشهر الماضي تأجيل اتفاقية الربط بين بورصتي القاهرة وإسطنبول بفعل التوترات السياسية بين البلدين.

المصدر : الجزيرة,الألمانية