المغرب أطلق أشغال بناء أولى محطاته للطاقة الشمسية في مايو/أيار الماضي بطاقة 160 ميغاواطا (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الإمارات العربية المتحدة اليوم عن دعم مالي للمغرب مقداره مائة مليون دولار لتمويل مشاريع كهربائية بواسطة الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. ونقلت وكالة أنباء الإمارات أن ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أمر بتقديم الدعم المالي للمملكة المغربية لبناء محطات توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية أو طاقة الرياح في عدد من القرى والمناطق بما يخدم المشاريع التنموية.

وتربط الرباط بدول مجلس التعاون الخليجي شراكة إستراتيجية تقضي بمنح تمويل لمشروعات تنموية في المغرب بقيمة 5 مليارات دولار على مدى خمس سنوات. وكان ملك المغرب محمد السادس قد قدم هذه المشروعات خلال زيارة خليجية في أكتوبر/تشرين الأول 2012.

وكان المغرب قد أطلق في مايو/أيار الماضي أشغال بناء محطة لإنتاج الطاقة الشمسية في مدينة ورزازات الصحراوية تناهز طاقتها 160 ميغاواطا، وهي أول مشروع ضمن خطة وضعتها الرباط لإقامة محطات شمسية.

المغرب يسعى لأن يكون أحد كبار منتجي الطاقة الشمسية في العالم، وهو يستورد حاليا معظم حاجياته من الطاقة

طموح مغربي
ويسعى المغرب -الذي يستورد معظم حاجياته من الطاقة- إلى أن يكون أحد كبار منتجي الطاقة الشمسية في العالم، بحيث تخطط الرباط لبناء خمس محطات شمسية مع نهاية العقد الجاري، وسيناهز مجموع إنتاجها 2000 ميغاواط وبكلفة تبلغ تسعة مليارات درهم (ما يفوق مليار دولار).

ومع بداية العام الماضي دعا المغرب الشركات العالمية إلى تقديم عروض لتنفيذ خمسة مشروعات لمزارع الرياح تبلغ طاقتها الإجمالية لتوليد الكهرباء 850 ميغاواطا، وتصل قيمتها إلى مليارات الدولارات. وقد دشنت البلاد أولى مزارع الرياح في يونيو/حزيران 2010 بمدينة طنجة شمال المغرب، وتبلغ طاقتها 140 ميغاواطا بتكلفة بلغت 306 ملايين دولار.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية