كردستان العراق ستنهي خلال أسابيع معدودة بناء أنبوب نفط جديد طاقته 300 ألف برميل يوميا (الأوروبية-أرشيف)

قال حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة اليوم إن حكومة بغداد طلبت من إقليم كردستان العراق ربط خط جديد لأنابيب النفط -يربط بين كركوك وميناء جيهان في تركيا- بالشبكة الوطنية، وذلك حتى تقيس بغداد مستوى تدفق النفط الخام.

ومن المتوقع أن تنتهي خلال الأسابيع القليلة المقبلة سلطات كردستان العراق من بناء خط الأنابيب الجديد الذي ستبلغ طاقته ثلاثمائة ألف برميل يومياً، وسيمتد إلى تركيا، وهو ما سيعزز سيطرة حكومة الإقليم على الموارد النفطية المتنازع عليها مع بغداد.

وقال المسؤول العراقي إنه طلب من حكومة كردستان ربط الخطين قبل محطة الضخ لتحديد حجم تدفقات الخام بشكل دقيق، مضيفا أن بغداد لم تتلق أي رد، وذكر مصدر في وزارة الموارد الطبيعية بكردستان العراق أن سلطات الإقليم لا يمكنها قبول مقترح حكومة بغداد.

عدم ترحيب
واستند المصدر في رفض المقترح إلى كثرة الهجمات على أنابيب النفط في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة المركزية، وضعف الرقابة على محطة قياس تدفق الخام، وهو ما سيجعل من الصعب على سلطات كردستان الإشراف على تدفق النفط في الحقول التي تسيطر عليها. وأضاف المصدر أن كردستان العراق اتخذت قرارا بربط أنبوب النفط الجديد بمحطة قياس جديدة تعمل وفق معايير عالمية.

وكانت مبيعات نفط كردستان العراق عبر شبكة خطوط الأنابيب الوطنية للعراق قد توقفت عقب نزاع بين الطرفين، ولا توجد محادثات بين الطرفين في الوقت الحاضر لحل الخلاف المتعلق بمستحقات الشركات النفطية العاملة في الإقليم.

المصدر : رويترز