البنوك السلوفينية تواجه ديونا معدومة بأكثر من عشرة مليارات دولار (الأوروبية-أرشيف)

حذر محافظ البنك المركزي السلوفيني من أن بلاده قد تضطر للجوء لخطة إنقاذ مالي أوروبية خلال أسابيع إن لم تحدد الحكومة برنامجا إصلاحيا سريعا ينتشل البلاد من أزمة مالية مقبلة.

وأعرب بوستيان يازبيك عن اعتقاده بضرورة أن يطرح مجلس الوزراء موازنة واقعية  للعام المقبل، وأن يدفع برنامج الخصخصة قدما وأن يعمل على أن يقف القطاع المصرفي المنهار "على قدمين ثابتتين".

وتواجه البنوك، ومعظمها مملوك للدولة، ديونا معدومة بقيمة تزيد على عشرة مليارات دولار، وهو ما يشكل أكثر من 20% من إجمالي الناتج المحلي للبلاد.

ومن المقرر أن ترسل سلوفينيا، العضو بمنطقة اليورو، بحلول الأول من الشهر المقبل، برنامجها الإصلاحي للمفوضية الأوروبية.

ويُتوقع أن يمكن هذا البرنامج الحكومة من خفض عجز الموازنة إلى 3% من إجمالي الناتج المحلي بحلول 2015.

يُذكر أنه رغم أن سلوفينيا لا تجد الوقت الحالي طريقة لتوفير رؤوس أموال إلا عن طريق عرض أسعار فائدة عالية للغاية، فإن الظروف الاقتصادية ليست بالسوء الذي عليه الحال بدول مثل قبرص واليونان التي عصفت بهما أزمة اليورو.

المصدر : وكالات