وزير الاتصالات الليبي قال إن بلاده ستمنح رخصة للهاتف المحمول في 2014 (غيتي إيميجز)

قال مصدر في شركة زين الكويتية للاتصالات إن الشركة تدرس المنافسة على نيل رخصة خدمات الهاتف المحمول في ليبيا، وقال المصدر -الذي طلب عدم الكشف عن اسمه- إن الإدارة التنفيذية للشركة في طور دراسة المشروع، ثم عرضه على مجلس الإدارة لاتخاذ القرار.

وتملك زين وتدير ثماني رخص اتصالات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منها الكويت والعراق والسعودية والسودان.

وأوضح المصدر نفسه أنه إذا قرر مجلس الإدارة المضي قدما في المنافسة على الرخصة فلن تكون هناك مشكلة في تمويل المشروع نظرا للثقة الكبيرة التي توليها البنوك في زين على حد قوله، مشددا على أن الشركة اكتسبت خبرة كبيرة في المنافسة على رخص الهاتف المحمول، وتدرك "أن أي رخصة جديدة لا بد أن تحتاج إلى نفقات تأسيس وتشغيل قد تجعل الشركة الجديدة تسجل خسائر لمدة أربع سنوات، ثم تبدأ بعدها في تحقيق أرباح".

فتح المجال
وأعلن وزير الاتصالات الليبي أسامة سيالة الأسبوع الماضي خططا لطرح مناقصة العام المقبل لمنح أول رخصة لخدمات الهاتف المحمول لشركة خاصة، وتسعى طرابلس لفتح قطاع الاتصالات أمام الاستثمار الأجنبي بعد أن ظل مغلقا ومعزولا عن المنافسة الأجنبية أثناء حكم معمر القذافي الذي استمر 42 عاما.

وتملك الشركة الليبية للبريد والاتصالات وتقنية المعلومات القابضة -التابعة للحكومة- شركتي المدار وليبيانا لخدمات الهاتف المحمول، كما تمتلك المزود الرئيسي لخدمات الإنترنت في البلاد ويوجد في البلاد قرابة 10 ملايين مشترك، وقال رئيس الشركة المشغلة لقطاع الاتصالات الليبي فيصل القرقاب الثلاثاء الماضي إن ليبيا تهدف لإدراج إحدى شركتيها لخدمات الهاتف المحمول المملوكتين للدولة في البورصة العام المقبل.

المصدر : وكالات