توقيع مذكرتي تفاهم بمجال توليد الكهرباء جاء خلال زيارة يقوم بها ملك الأردن للصين (الفرنسية)
وقعت الأردن والصين مذكرتي تفاهم للاستثمار بقطاع الطاقة بالمملكة تقضي إحداهما بإنشاء محطة توليد كهرباء بالأردن تعمل بالصخر الزيتي بقيمة 2.5 مليار دولار وتنتج سنوياً تسعمائة ميغاواط. ووقع البلدان مذكرتا التفاهم أمس الأربعاء بالعاصمة الصينية بكين خلال زيارة الملك عبد الله الثاني، وقد اتفق الطرفان على إقامة مشاريع استثمارية مشتركة بمجال مصادر الطاقة البديلة وفق ما أوردته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا).

وبموجب المذكرة الأولى يقوم تحالف شركات صينية، يضم مؤسسة الصين الدولية لمشروعات المياه والكهرباء وشركة شينجيانغ الرياح الذهبية للعلوم والتكنولوجيا، بتصميم وإنشاء وإدارة محطة توليد الطاقة بقوة الرياح بقدرة ثلاثمائة ميغاواط في كل سنة.

وتنص المذكرة الثانية على أن يتولى تحالف شركات آخر، يضم سيبكو 3 ومجموعة "إتش تي جي الصينية وشركة اللجون للاستثمار بالصخر الزيتي الأردنية، إقامة محطة لتوليد الكهرباء بمنطقة اللجون بمحافظة الكرك (جنوب عَمان) تعمل بالصخر الزيتي.

وزير الصناعة والتجارة الأردني قال بمناسبة التعاون مع الصين إن بلاده تمتلك رابع مخزون بالعالم من النفط الصخري ويبلغ 31 مليار طن
مخزون ضخم
وقال وزير الصناعة والتجارة الأردني حاتم الحلواني، بمناسبة التوقيع، إن بلاده تمتلك رابع مخزون بالعالم من الصخر الزيتي ويبلغ 31 مليار طن، وهو "ما يشكل نقطة جذب للعديد من المستثمرين والشركات العالمية".

ويحاول الأردن، الذي يستورد 95% من حاجته من الطاقة، معالجة أزمة الطاقة التي يعاني منها، والناجمة عن ارتفاع أسعار النفط عالمياً والانقطاع المتكرر لإمدادات الغاز المصري، إضافة إلى وجود نحو 580 ألف لاجئ سوري على أراضيه. وفضلاً عن النفط الصخري تسعى عمان لتطوير التكنولوجيا النووية لتلبية حاجياتها المتزايدة لمواد الطاقة.

ويقول المسؤولون الأردنيون إن تكرار تفجير الخط الذي كان يزود المملكة بالغاز المصري يكبد البلاد مليون دولار يوميا على الأقل بسبب الاضطرار للتحول للوقود الثقيل، وكانت عمان تعتمد على هذه الإمدادات في إنتاج 80% من طاقتها الكهربائية.

المصدر : الفرنسية