العديد من المصانع في سوريا أغلقت أبوابها كليا أو جزئيا بسبب آثار الحرب الدائرة منذ ثلاثين شهرا (الجزيرة)

نقل موقع "سيريا ريبورت" الاقتصادي اليوم عن المؤسسة العامة للصناعات النسيجية أن خسائر القطاع العام للنسيج في سوريا بلغت 17.6 مليار ليرة سورية (135 مليون دولار) منذ اندلاع النزاع قبل ثلاثين شهرا.

وتشمل الخسائر المباشرة للقطاع عمليات السرقة وتدمير المعدات والتي بلغت 4.7 مليارات ليرة (36 مليون دولار)، فيما بلغت الخسائر غير المباشرة المتعلقة بالأرباح المتوقعة 2.10 مليار ليرة (16 مليون دولار).

وأوقفت العديد من مصانع النسيج الحكومية نشاطها بشكل كلي أو جزئي، بما فيها خمس شركات في مدينة حلب العاصمة الاقتصادية للبلاد، ولا توجد أي أرقام حول الخسائر التي تكبدتها شركات النسيج المملوكة للقطاع الخاص.

لزيارة صفحة الثورة السورية اضغط هنا(الجزيرة)

قطاعات أخرى
وتعد المؤسسة العامة للصناعات النسيجية واحدة من ست مؤسسات عامة أعلنت جميعها عن خسائر نتيجة النزاع، منها المؤسسة العامة للصناعات الكيميائية التي أعلنت في أغسطس/آب الماضي عن خسارة قدرها 4.3 مليارات ليرة (33 مليون دولار).

وكان وزير الإدارة المحلية في الحكومة السورية عمر غلاونجي صرح في يوليو/تموز الماضي أن قيمة الخسائر التي أصابت مؤسسات القطاع العام بسبب النزاع الدائر في سوريا بلغت 1.5 تريليون ليرة (11.5 مليار دولار). وسبق لوزير الكهرباء السوري عماد خميس أن ذكر أن حجم الأضرار التي لحقت بقطاع الكهرباء بفعل الهجمات على محطات التوليد والنقل بلغ نحو ثمانين مليار ليرة سورية (615 مليون دولار).

المصدر : الجزيرة,الفرنسية