انخفض العجز التجاري للولايات المتحدة مع أوروبا والصين بصورة ملحوظة (الأوروبية)

تراجع العجز التجاري للولايات المتحدة بصورة حادة في يونيو/حزيران ليسجل أدنى مستوياته في أكثر من ثلاث سنوات ونصف، حيث انخفضت الواردات ولامست الصادرات مستوى قياسيا مرتفعا، مما ينبئ بتعديل بالزيادة لمعدل النمو في الربع الثاني من العام.

وقالت وزارة التجارة الأميركية إن العجز التجاري انخفض 22.4% إلى 34.2 مليار دولار، وهو الأدنى منذ أكتوبر/تشرين الأول 2009، كما أن نسبة التراجع هي الأكبر منذ فبراير/شباط 2009.

وأفادت تقارير أن المستوى القياسي للصادرات مع  تراجع مشتريات السلع في السوق الأميركية دفع خبراء الاقتصاد في شركات مثل بنك جي بي مورغان تشيس الاستثماري إلى زيادة تقديراتهم بشأن نمو الاقتصاد الأمريكي خلال الربع الثاني من العام الحالي.

وقال مدير إدارة تقييم الاقتصاد الأميركي في مؤسسة تي دي سيكيوريتز للاستشارات المالية، ميلان مولراين، إن هذه أنباء جيدة بصورة استثنائية ويمكن أن تشير إلى إمكانية زيادة الناتج المحلي الإجمالي هذا العام بنسبة 1%.

وقالت الحكومة الأميركية الأسبوع الماضي إن نمو الناتج المحلي الإجمالي في الربع الثاني من العام بلغ 1.7%. ويقول محللون إن نمو الاقتصاد الأميركي لكل العام قد يصل إلى 3% بسبب تحسن الأسواق الخارجية وأسواق أوروبا.

وفي يونيو/حزيران زادت صادرات الولايات المتحدة إلى أوروبا بنسبة 1.5% مما ساعد في خفض العجز التجاري مع الاتحاد الأوروبي إلى 7.1 مليارات دولار. كما  انخفض العجز التجاري مع الصين بنسبة 4.3% إلى 26.6 مليار دولار.

المصدر : وكالات