تأخر تعيين رئيس للبورصة المصرية أثار قلقا بين المستثمرين في الفترة الأخيرة (الجزيرة)

قال مصدر بالحكومة المصرية إنه تم تعيين محمد عمران رئيسا لبورصة مصر وشريف سامي رئيسا للهيئة العامة للرقابة المالية وهما المنصبان الشاغران منذ 30 يونيو/حزيران الماضي.

وأضاف المصدر -الذي رفض نشر اسمه- لرويترز أن رئيس الوزراء حازم الببلاوي سيوقع غدا الاثنين قرار تعيين عمران رئيسا للبورصة وشريف للرقابة المالية.

وكانت وزارة الاستثمار قد أعلنت في يونيو/حزيران الماضي تعيين وليد حجازي رئيسا للرقابة المالية وعاطف ياسين رئيساً للبورصة، واحتاج تفعيل قرار وزير الاستثمار حينذاك إلى توقيع رئيس الوزراء عليه ونشره في الجريدة الرسمية، وهو ما لم يتم عقب الإطاحة بالرئيس محمد مرسي وحكومته في الثالث من يوليو/تموز الفائت.

ولم يتسن على الفور الاتصال بعمران أو سامي للتعقيب على قرار تعينهما، غير أن البورصة المصرية ارتفعت اليوم لأعلى مستوياتها في خمسة أشهر، في ظل مؤشرات على حل وسط محتمل بين مؤيدي مرسي والحكومة المؤقتة، وهو ما أدى إلى تنامي الآمال في حل سياسي للأزمة السياسية.

وكان محمد عمران قد تولى رئاسة البورصة في 22 سبتمبر/أيلول 2011 في وقت شهد فيه الاقتصاد المصري تدهورا كبيرا وتضررت السياحة والاستثمار، جراء القلاقل السياسية في البلاد منذ الإطاحة بـحسني مبارك عبر ثورة شعبية في فبراير/شباط 2011.

وانتهت المدة القانونية لعمران في المنصب في 30 يونيو/حزيران وأكد على عدم نيته الاستمرار في المنصب دون إبداء أسباب.

وشغل الرئيس المتوقع للهيئة العامة للرقابة المالية شريف سامي منصب العضو المنتدب لشركة مصر المالية -الذراع الاستثمارية لبنك مصر- وعضوية مجلس إدارة الهيئة العامة للاستثمار ومجلس إدارة بنك القاهرة والعديد من الشركات.

المصدر : رويترز