بيع أباتشي لحصة من عملياتها بمصر بعد عنف دام دفع شركات أجنبية هناك للرحيل (الأوروبية)
اشترت مجموعة "سينوبيك" الصينية الحكومية العملاقة للنفط حصة نسبتها 33% من عمليات شركة "أباتشي كوربوريشان" الأميركية للنفط والغاز في مصر مقابل 3.1  مليارات دولار.

وقالت "سينوبيك" إن الاتفاق سيزيد إنتاجها بمقدار إضافي يبلغ 130 ألف برميل من النفط المكافئ يوميا أو بمقدار 6.5 ملايين برميل سنويا.

وجاءت هذه الصفقة ضمن مساع تبذلها شركات النفط الصينية لتوسيع أصولها ونشاطاتها في  الخارج، لتلبية استهلاك بلادها المتنامي للطاقة.

كما أتى تقليص "أباتشي" لأنشطتها بمصر في ظل اضطرابات سياسية دامية تشهدها الأخيرة، في وقت تسعى فيه المجموعة الأميركية لبيع أصولها غير الأساسية في أنحاء العالم، للتركيز على الإنتاج من المناطق البرية في الولايات المتحدة وتعزيز ميزانيتها.

وأعلنت "سينوبيك" أنها ستكون من خلال الشراكة الجديدة قادرة على الدخول في قطاع التنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما في مصر للمرة الأولى، وتوسيع محفظتها من هذه الأعمال في العالم.

وقال ستيفين فارس المدير التنفيذي لشركة "أباتشي" في بيان أصدره إن "سينوبيك" تمثل شريكا مثاليا لنا ونتطلع معا لتحقيق نمو وتوليد للقيمة لكلينا عبر توسيع تعاوننا إلى مشروعات أخرى".
 
ولفت فارس إلى أن خبرة شركته الفنية "البالغة عشرين عاما من الخبرة في العمل في مصر، ستخلق تحالفا سيستمر في استكشاف وتحقيق موارد هائلة من النفط والغاز في الصحراء الغربية".

ومن المتوقع أن تتم بلورة الاتفاق -الذي لا يزال ينتظر موافقة الجهات الرقابية المصرية- في نهاية العام الجاري، وسيتم تنفيذه اعتبارا من كانون الثاني/يناير القادم.
 
وبلغ الإنتاج الصافي لأباتشي في مصر العام الماضي 100 ألف برميل في المتوسط من النفط الخام، وعشرة ملايين متر مكعب من الغاز يوميا.

ووفرت مصر 15% من الإنتاج العالمي لمجموع أباتشي في الربع الثالث من 2013، مقابل 25 % في 2010.

المصدر : الألمانية,رويترز