تراجع احتمالات ضرب سوريا أزال توتر أسواق المال العالمية (رويترز)
تراجعت أسعار النفط عن أعلى مستويات وصلتها خلال عامين، وانخفضت أسعار الذهب، وتوقفت عمليات البيع المكثف للأسهم بعدما خفت حدة المخاوف من توجيه الولايات المتحدة ضربة عسكرية لسوريا.

ورغم أن أسعار خام نفط غرب تكساس الوسيط (الخام الأميركي الخفيف) تراجعت بنسبة 1% لتصل إلى 109.7 دولارات للبرميل، فقد خسر مؤشر يورو ستوكس 600 القياسي للأسهم في أوروبا 0.65% من قيمته ليصل إلى 299.85 نقطة في مستهل التعاملات.

ووضعت الارتفاعات نهاية لحالتي تراجع حاد في أسواق المال العالمية هذا الأسبوع وقفزة في أسعار الذهب، وسط قلق المستثمرين من إضرار زيادة أسعار النفط الناتجة عن الأزمة السورية بالاقتصاد العالمي.

وقال كريس ويستون المحلل لدى "آي جي" للسمسرة إن التراجع الطفيف في حدة الوضع في سوريا أدى إلى انخفاض في أسعار النفط وشيوع حالة ارتياح أكثر بالأسواق.

وتخلص المستثمرون بشكل كبير من الزيادة التي تحققت الأربعاء الماضي بفعل ارتفاع أسعار الذهب، إذ تراجعت أسعار المعدن النفيس بنسبة 0.7% ليصل إلى 1409 دولارات للأوقية.

وينظر إلى الذهب باعتباره ملاذا آمنا للاستثمار خلال أوقات الاضطرابات السياسة والأزمات المالية العالمية.

كما سادت حالة أكثر هدوءا في أسواق المال بآسيا مع تحقيق الأسهم هناك مكاسب في بورصات طوكيو وهونغ كونغ وبومباي.

وأنهت الأسهم في بورصة نيويورك تعاملات ليلة الخميس على ارتفاع أيضا مع تحقيق مؤشر داو جونز للأسهم الصناعية مكاسب معتدلة بلغت 0.33% ليغلق المؤشر على 14824.51 نقطة.

المصدر : الألمانية