قرار اللجنة الأميركية جزء من صراع يدور منذ عامين بين سامسونغ وأبل حول براءات الاختراعات (دويتشه فيلله)
فرضت لجنة التجارة الدولية الأميركية حظرا على استيراد العديد من منتجات شركة "سامسونغ" الكورية الجنوبية للإلكترونيات. غير أنها أرجأت تنفيذ القرار انتظارا لمراجعته من جانب إدارة الرئيس باراك أوباما، حسبما ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال".

ويعد هذا الحكم هو أخر تطورات معركة مستمرة منذ أكثر من عامين بشأن براءات الاختراع بين "سامسونغ" ومنافستها الأميركية "أبل".

وقالت اللجنة التجارية إن حظر الاستيراد يجب أن يشمل العديد من الطرازات القديمة من هواتف "سامسونغ" التي تنتهك اثنين من براءات اختراع "أبل"، لكنها برأت ساحة عملاق الإلكترونيات الكوري من انتهاك أربع براءات اختراع أخرى تحملها شركة "أبل" التي تصنع الهاتف "آي فون".

وجاء القرار الأخير للجنة التجارة الأميركية بعد أسبوع من رفض إدارة أوباما تطبيق حظر فرضته نفس اللجنة على موديلات قديمة من "آي فون" وجدت أنها انتهكت براءات اختراع خاصة بـ"سامسونغ".

واشتبكت سامسونغ و"أبل" أيضا في جلسة منفصلة في محكمة استئناف أميركية الجمعة الماضي حول إمكانية السماح لـ"سامسونغ" بمواصلة بيع منتجاتها القديمة، التي وجدت هيئة محلفين أنها انتهكت براءات اختراع خاصة بـ"أبل" في العام الماضي.

ومن جانبها، أكدت "سامسونغ" أن براءات الاختراع محل الدعوى ترتبط بخصائص بسيطة في هواتفها وأن "أبل" لم تتمكن من إظهار تضرر مبيعات أجهزة "آي فون". وتضغط "أبل" لتطبيق فرض حظر الاستيراد ضمن إستراتيجية يمكن أن تسمح لها بطلب حظر بيع هاتف "غالاكسي أس 4" الذكي الأكثر مبيعا، والذي تصنعه "سامسونغ". 

المصدر : الألمانية