السودان والصين وقعا أواخر العام الماضي اتفاقا لإنشاء منطقة تجارة حرة مشتركة في السودان (الأوروبية-أرشيف)

قالت وسائل إعلام حكومية سودانية الاثنين إن الصين أقرضت السودان 700 مليون دولار لبناء مطار جديد في الخرطوم، وأشارت وكالة السودان للأنباء (سونا) الرسمية إلى أن مسؤولين سودانيين وقعوا اتفاق القرض ومدته خمس سنوات مع بنك الصادرات والواردات الصيني وهو بنك حكومي يدعم السياسة الصينية. وسيبدأ العمل في المطار الجديد في نهاية العام الجاري ويستغرق الانتهاء منه ثلاث سنوات.

وقال دبلوماسيون إن بكين أقرت القرض بعدما سمحت الخرطوم بتصدير نفط جنوب السودان عبر ميناء بورتسودان السوداني، وتهيمن شركات صينية على حقول النفط في الدولتين، ويشير محللون إلى أن النفط يستخدم جزئيا في سداد تكاليف الدعم الصيني للتنمية.

ويأتي الاتفاق السوداني الصيني في وقت تدرس فيه شركات طيران تقليل رحلاتها إلى السودان نظرا للصعوبات التي تواجهها في تحويل أرباحها إلى الخارج بسبب القيود المفروضة على العملة، ويجبر البنك المركزي السوداني تلك الشركات على بيع التذاكر للسودانيين بالجنيه السوداني الذي فقد ما يزيد عن 50% من قيمته مقابل الدولار في العامين الماضيين.

السودان وقع في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي اتفاقا مع الصين لإنشاء منطقة تجارة حرة للمنتجات الزراعية والماشية

اتفاق سابق
وكان السودان وقع في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي اتفاقا مع الصين لإنشاء منطقة تجارة حرة للمنتجات الزراعية والماشية لزيادة التبادل التجاري بينهما، وتعد الصين الشريك التجاري الرئيس للسودان وأكثر الدول منحا للمساعدات لمشروعات التنمية فيه، وقد كانت بكين أكبر مشتر لنفط جنوب السودان الذي يصدر عبر أراضي السودان.

وكان المقرر العام لمجلس الاستثمار السوداني أحمد شاور قال في تصريح سابق للجزيرة إن الصين هي المستثمر الأول في السودان، مشيرا لاستثمارات تتجاوز 11 مليار دولار في قطاعات النفط والبنى التحتية والسدود والكهرباء والطرق.

المصدر : الجزيرة,رويترز