محطة فوكوشيما النووية عقب كارثة الزلزال (رويترز)

بدأت السلطات اليابانية اليوم إجراءات ترمي إلى السماح بإعادة تشغيل محطات الطاقة النووية التي تم وقفها في أعقاب كارثة انفجار محطة فوكوشيما النووية على خلفية الزلزال المدمر وأمواج المد العاتية (تسونامي) الذي ضرب شمال شرق اليابان في مارس/آذار 2011.

وذكرت وكالة كيودو اليابانية للأنباء أنه في الوقت الذي اندفعت فيه شركات الطاقة والمرافق نحو تقديم طلبات إعادة تشغيل مفاعلاتها إلى هيئة تنظيم الطاقة النووية، فإنه من غير المحتمل استئناف تشغيل هذه المفاعلات قريبا حيث يحتاج الطلب إلى حوالي ستة أشهر تقريبا للبت فيه.

وفي ظل الشروط والضوابط الصارمة للقطاع النووي في اليابان، من المحتمل أن تتخلى الشركات عن فكرة إعادة تشغيل بعض المفاعلات النووية التي لا تلبي هذه الشروط على أساس أن إغلاقها أقل تكلفة من تطبيق معايير الأمن والسلامة فيها.

وكانت اليابان أغلقت 50 محطة نووية منذ مارس/آذار 2011 إلا اثنتين فقط وبقيت البلاد من دون الطاقة النووية التي كانت تغذيها بنحو ثلث احتياجاتها من الطاقة.

وكثف رئيس الوزراء الياباني شينزو أبي جهوده منذ وصل إلى الحكم في نهاية العام الماضي للسماح بإعادة تشغيل محطات الطاقة النووية وتجميد خطة الحكومة السابقة للاستغناء عن الطاقة النووية.

وطبقا لقواعد جديدة فإنه يجب على محطات الطاقة النووية التحوط لاحتمالات تسرب الإشعاع النووي في حالات الحوادث الخطيرة، إضافة إلى إنشاء مراكز للتحكم الطارئ وتعزيز إجراءات الحماية ضد موجات التسونامي والزلازل والأعاصير.

المصدر : وكالات