باسيل يوضح قبل أسابيع نتائج عمليات مسح مياه لبنان بحثا عن احتياطيات الغاز (رويترز-أرشيف)
قال وزير الطاقة والمياه اللبناني جبران باسيل أمس الجمعة إن إسرائيل تتوفر على القدرات الفنية الضرورية للوصول إلى الغاز في مياه لبنان، وذلك بعدما حفرت بئرا استكشافية على مسافة أربعة كيلومترات عن المياه اللبنانية.

وأوضح الوزير اللبناني قائلا "إسرائيل قادرة على التنقيب بشكل أفقي وهو ما سيمكنها من الوصول إلى الاحتياطيات المؤكدة للبنان من الغاز"، مشيرا إلى أنه "إذا قامت إسرائيل بالتنقيب بطريقة عمودية فإن الغاز اللبناني سيتدفق في اتجاه إسرائيل لأنه هناك تداخلات بين الحقول الإسرائيلية واللبنانية".

ووصف باسيل هذا الوضع بالخطير داعيا إلى جلسة استثنائية للبرلمان لاعتماد خطط للتنقيب عن الغاز، وقد رفض متحدث باسم وزارة الطاقة الإسرائيلية التعقيب على تصريح الوزير اللبناني، واعتبر وزير الطاقة اللبناني أن الطريقة الوحيدة أمام بلاده للدفاع عن مواردها من الغاز هي البدء في استخراجها وإنتاجها. وكان الوزير نفسه أعلن بداية الشهر الماضي عن اكتشاف ثلاثين تريليون قدم مكعب من الغاز في 10% من المياه اللبنانية.

إسرائيل حققت ثاني أكبر اكتشافات الغاز البحري في العالم خلال العقد الماضي، وقالت إنها تقدر الاحتياطيات المتوفرة بنحو 800 مليار متر مكعب
اكتشافات إسرائيل
من جهتها، حققت إسرائيل ثاني أكبر اكتشافات الغاز البحري في العالم خلال العقد الماضي، وقالت إنها تقدر الاحتياطيات المتوفرة بنحو 800 مليار متر مكعب، وتقود شركة نوبل إنرجي الأميركية تحالف شركات طاقة دولية في عمليات التنقيب عن الغاز قبالة المياه الإسرائيلية.

واعتبر المسؤول اللبناني أن حفر تل أبيب للبئر الاستكشافية يستدعي عقد اجتماع طارئ للحكومة للمصادقة على وثيقة بشأن مواصفات عشر مناطق للتنقيب في المياه اللبنانية تتراوح مساحتها بين 1500 كلم مربع و2500 كلم مربع.

إلا أن الاضطرابات السياسية في لبنان ستجعل انعقاد الاجتماع الاستثنائي أمراً صعباً، فرئيس حكومة تسيير الأعمال نجيب ميقاتي قدم استقالته في مارس/آذار الماضي، وهذه الحكومة بمن فيها وزير الطاقة لا تتوفر سوى على صلاحيات محدودة، في انتظار تشكيل رئيس الوزراء المكلف تمام سلام حكومة جديدة. وقد صرح نواب لبنانيون الجمعة بأنه وحدها الحكومة الجديدة باستطاعتها المصادقة على خطط لبنان لاستغلال حقول الغاز في البحر المتوسط.

المصدر : الجزيرة,رويترز