رئيس بورصة مصر قال إن عدم غلقها بعد قرارات الجيش أمس أعطى الثقة للمتعاملين (الأوروبية-أرشيف)

قفزت مؤشرات الأسهم في البورصة المصرية بأكثر من 5% في أول دقيقة من التداول اليوم مما دفع إدارة البورصة لوقف التداول لمدة نصف ساعة، وزاد القيمة السوقية للأسهم بنحو 14.4 مليار جنيه (ملياران دولار)، وصعد المؤشر الرئيس للبورصة (إيجي إكس 30) إلى 6.38% إلى غاية الساعة الحادية عشر بالتوقيت المحلي (التاسعة بتوقيت غرينتش).

وقفزت الأسهم إلى الحد الأقصى المسموح وهو 10%، وقال أحمد عصام من الوطني كابيتال في القاهرة "الفرحة كبيرة في الشارع والصعود قوي في البورصة"، وارتفاع مؤشرات كل الأسهم المدرجة في السوق المالية حيث صعد 100 سهما ولم يطرأ تغيير على 29 سهما.

وقال رئيس بورصة مصر عاطف ياسين اليوم إن التطورات السياسية في مصر سيكون لها تأثير إيجابي على سوق المال اليوم والفترة المقبلة، وتأتي تصريحات ياسين بعدما أطاح الجيش المصري الأربعاء بـمحمد مرسي من رئاسة الجمهورية وأعلن عن عملية انتقال سياسي تتضمن إجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

واعتبر رئيس السوق المالية المصرية -الذي عمل في بورصة مصر منذ 1994 وتولى رئاستها مع بداية الشهر الجاري- أن عدم غلق السوق وعدم اللجوء للإجراءات الاحترازية "أعطى ثقة للمتعاملين السوق قادرة على استيعاب الحراك السياسي في البلد".

وقال ياسين، الذي ساهم في إعداد الكثير من تشريعات وقواعد سوق المال المصري، إن قوة الشركات المصرية المقيدة وأسعار الأسهم المغرية "ستعمل على استعادة المستثمرين".

عماد مستقي:
عزل مرسي سيجعل حصول مصر على قرض النقد الدولي البالغ قيمته 4.8 مليارات دولار أمرا أكثر صعوبة

تحليلات متباينة
ويرى غابرييل ستيرن كبير الاقتصاديين في مؤسسة بوتيك إنفستمت بنك إكسوتيكس أنه بعض النظر عن تحديد الصواب والخطأ فيما وقع وطبيعة تدخل الجيش فإن فرص توفر مصر على سياسة اقتصادية أحسن قد زادت وهو أمر إيجابي للأسواق المالية.

في المقابل اعتبر عماد مستقي المحلل في مؤسسة نوح كابيتل في لندن أن عزل مرسي سيجعل حصول مصر على قرض صندوق النقد الدولي البالغ قيمته 4.8 مليارات دولار أمرا أكثر صعوبة، مضيفا أن من المستبعد جدا في ضوء التطورات الحالية إبرام اتفاق مع الصندوق أو تنفيذ إصلاحات على نظام دعم الأسعار.

وحسب غانم نسيبة المحلل في مؤسسة كورنستون غلوبل فإن التغير السياسي الحاصل في مصر قد يهز الثقة في الأسواق المالية المحلية ويعقد جهود البلاد لتأمين المساعدات الضرورية لإعادة تنشيط الاقتصاد، وأضاف أن "الاضطرابات في البلاد كانت في جزء كبير منها بسبب المشكلات الاقتصادية، وإذا لم يمسك العسكر أمور البلاد بقوة فإن الاضطرابات ستظل تهديدا دائما".

المصدر : الجزيرة,وول ستريت جورنال,رويترز