الاضطرابات تدفع بي جي لمراجعة استثمارها بمصر
آخر تحديث: 2013/7/26 الساعة 18:24 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/26 الساعة 18:24 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/19 هـ

الاضطرابات تدفع بي جي لمراجعة استثمارها بمصر

بي جي التي تنتج الغاز المسال في مصر قلصت العاملين لديها في البلاد نتيجة الاضطرابات (الأوروبية-أرشيف)

قالت شركة بي جي غروب -وهي ثالث أكبر منتج للغاز الطبيعي في بريطانيا- إن الاضطرابات وتغيير القيادة في مصر دفعاها لإعادة النظر في ضخ المزيد من الاستثمارات في البلاد، مضيفة أن مشروعاتها في مصر ما زالت تعمل بشكل طبيعي، غير أن شكوكاً أصبحت تحوم حول استثماراتها المستقبلية في البلاد.

وتعتمد المجموعة -التي تتخذ من بريطانيا مقراً لها- على مصر لتأمين خُمس إنتاجها الإجمالي وهو مصدر إيرادات لتمويل مشروعاتها الجديدة باهظة التكلفة في البرازيل وأستراليا، وأشارت الشركة إلى أن مكامن إنتاجها في مصر تشهد تراجعاً، وتستعد البلاد لاستهلاك مزيد من الغاز محليا وعزز هذان العاملان احتمالات غلق بي جي لجزء من محطات تصدير الغاز الطبيعي المسال.

وزاد قلق الشركة بشأن مستقبلها في مصر بسبب عزل الجيش الرئيس محمد مرسي في الثالث من الشهر الجاري، وبسبب أن مستحقاتها لدى الحكومة المصرية بلغت 1.3 مليار دولار مقارنة بنحو 1.2 مليار دولار في الربع الأول، وهو ما يعادل أرباح أكثر من ثلاثة أشهر.

مصر تشكل خُمس إنتاج شركة بي جي البريطانية من الغاز الطبيعي المسال

وذكر الرئيس التنفيذي للشركة كريس فينليسون اليوم لدى تقديم نتائجها المالية للربع الثاني أن الأحداث في مصر "ما زالت باعثاً على القلق وستظل كذلك مع تطور المناخ السياسي والاجتماعي والاقتصادي"، وأضاف "بالرغم من أن عملياتنا البحرية تسير كالمعتاد فقد تم تحويل كميات من الغاز أكبر مما اتفقنا عليه إلى السوق المصرية المحلية خلال الربع الثاني، وهو ما أثر على الكميات المتاحة للتصدير من الغاز الطبيعي المسال".

السوق المصرية
وبلغت الكمية التي حولتها الشركة من الغاز المسال للسوق المصري في الربع الثاني نحو 900 مليون قدم مكعب يوميا مقابل 700 مليون قدم مكعب في الربع الأول، وهو ما قلص الكمية المخصصة للتصدير، وسبق لشركة بي جي أن أبرمت اتفاقا مع حكومة الرئيس المعزول محمد مرسي يقضي بألا تتم الزيادة في حصة إنتاجها الذي تضخه في السوق المحلية قبل سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال فينليسون لمحللين إن الاضطرابات دفعت الشركة لتخفيض عدد موظفيها الأجانب وأسرهم في مصر من نحو 150 شخصاً إلى 55 شخصاً.

المصدر : وكالات

التعليقات