نسبة البطالة في إسبانيا هي العليا بمنطقة اليورو بعد اليونان (الأوروبية)

تراجعت نسبة البطالة في إسبانيا في الفصل الثاني من السنة، وذلك لأول مرة منذ سنتين، غير أنها تبقى مرتفعة جدا بمستوى 26.26% ، طبقا لما أعلنه معهد الإحصاء الوطني.

ومع هذه النسبة تسجل إسبانيا القوة الاقتصادية الرابعة في منطقة اليورو، أعلى نسبة بطالة في أوروبا بعد اليونان حيث بلغت البطالة في اليونان في أبريل/نيسان 26.9%.

وتراجع عدد العاطلين عن العمل في إسبانيا بمقدار 225 ألفا و200 شخص في الفصل الثاني بفضل العقود الكثيرة التي وقعت بمناسبة الموسم السياحي.

وأوضح معهد الإحصاء الوطني في بيان "إذا ما قارنا تطور البطالة لهذا الفصل مع تطوره في الفصل نفسه من السنوات الخمس الماضية، فعلينا أن نشير إلى أن تراجع البطالة هذا هو الأكبر المسجل منذ 2008".

واضطرت إسبانيا الغارقة في الانكماش منذ منتصف 2011، تحت ضغط الأسواق خلال العام 2012 إلى طلب خطة إنقاذ مالي أوروبية، واقتصرت المساعدة في نهاية الأمر على قطاعها المصرفي الذي حصل على 41.3 مليار يورو. وتسعى البلاد منذ ذلك الحين لاستعادة ثقة الأسواق.

وباتت إسبانيا على وشك الخروج من الانكماش مع اقتصار التراجع في الناتج المحلي الإجمالي على 0.1% في الفصل الثاني، حسب تقديرات بنك إسبانيا.

غير أن الوضع الاقتصادي يبقى معقدا، وقال المحلل بن ماي من شركة كابيتال أيكونوميكس في وثيقة "ما زلنا نعتقد أن القول بأن إسبانيا على شفير انتعاش اقتصادي سيكون مفرطا في التفاؤل".

وما زال صندوق النقد الدولي والمفوضية الأوروبية يبديان مخاوف تجاه إسبانيا. وحذر الصندوق من أن "المخاطر على الاقتصاد وبالتالي على القطاع المالي ما زالت مرتفعة" لأنه ما زال يتعين على هذا البلد تصحيح ماليته وخفض أسعار السكن وخفض دينه الخاص.

المصدر : الفرنسية