ارتفعت خسائر الاقتصاد السوري حتى الربع الأول من العام الحالي إلى 84.4 مليار دولار (رويترز)

أفاد مركز دراسات سوري يطرح نفسه كمستقل بأن الصراع الجاري منذ أكثر من 28 شهرا أدى إلى دخول ملايين السوريين دائرة الفقر، فيما تراجع مؤشر التنمية البشرية في البلاد 35 عاما إلى الوراء.

وكشف "المركز السوري لبحوث السياسات" في تقريره عن الربع الأول من العام الحالي أن التراجع تركز بشكل رئيسي على ثلاثة قطاعات هي الدخل والتعليم والصحة.

وكان تقرير صدر عن المركز نهاية العام الماضي أشار إلى أن مؤشرات التنمية البشرية في سوريا تراجعت عشرين سنة إلى الوراء.

وأفاد التقرير بأن أكثر من نصف سكان سوريا أصبحوا فقراء وأن 6.7 ملايين مواطن سوري أصبحوا تحت خط الفقر بسبب الأزمة وأن 3.6 ملايين سوري دخلوا دائرة الفقر المدقع.

وارتفعت خسائر الاقتصاد السوري حتى الربع الأول من العام الحالي إلى 84.4 مليار دولار بعدما كانت 48.4 مليار دولار بنهاية العام الماضي وفقا للأسعار الجارية.

ومن بين الخسائر ثمانية مليارات دولار خسائر في الناتج المحلي الإجمالي و13 مليار دولار خسائر في رأس المال ونحو سبعة مليارات على الإنفاق العسكري.

كما ارتفع الدين العام المحلي والخارجي لسوريا من 48% من الناتج المحلي الإجمالي عام  2012 إلى 65% خلال الربع الأول من هذا العام، حيث شكل الدين الخارجي خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام  الحالي 49% من الناتج المحلي الإجمالي.

المصدر : الألمانية