تفاؤل بمستقبل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بعمان
آخر تحديث: 2013/7/24 الساعة 14:37 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/24 الساعة 14:37 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/17 هـ

تفاؤل بمستقبل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بعمان

جانب من الجلسة الحوارية عن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بعمان (الجزيرة نت)

طارق أشقر-مسقط

أعرب مشاركون بجلسة حوارية عن واقع ومستقبل المشاريع الصغيرة والمتوسطة بسلطنة عمان -نظمها مركز مسقط لصاحبات الأعمال بالعاصمة العمانية مسقط- عن تفاؤلهم بمستقبل واعد لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة وإمكانية استيعابه أعداداً كبيرة من الباحثين عن عمل في عمان.

وأكد المشاركون على أهمية تفعيل هذا القطاع بصورة أفضل ليعزز الاتجاه نحو نموذج التوظيف الذاتي للشباب عبر الدخول في شراكات صغيرة كرواد أعمال بمختلف المجالات الاقتصادية دون انتظار الالتحاق بالوظائف الحكومية وغير الحكومية.

وأشاروا إلى ضرورة الاستفادة من صندوق "الرفد" الذي أُنشئ  في يناير/كانون الثاني الماضي  برأسمال يبدأ بسبعين مليون ريال عماني لرفد الشباب العماني ليطوروا مشروعاتهم الصغيرة والمتوسطة، مؤكدين أيضا على أهمية تسريع تطبيق نتائج ندوة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي عقدت في يناير/كانون الثاني أيضا واعتمدت توصياتها رسميا كقرارات.

فرص العمل
وتحدث للجزيرة نت من المشاركين بهذه الجلسة الحوارية عضو مجلس الشورى توفيق اللواتي موضحاً أن السلطنة في حاجة إلى توفير 250 ألف إلى خمسمائة ألف فرصة عمل خلال سبع السنوات المقبلة وقد تستوعب الحكومة والقطاع الخاص 150 ألفا منهم.

وأشار إلى أن بقية هذا العدد يجب التفكير لاستيعابه في مشروعات صغيرة ومتوسطة جديدة، مؤكداً بهذا الشأن على الحاجة لخطط عمل تحول الرؤى إلى برامج قابلة للتنفيذ لتغير واقع الشباب وتحتضنهم لتخلق جيلا جديدا من رواد الأعمال.

ونبه اللواتي إلى أهمية مواجهة تحدي العمالة الوافدة التي يوجد منها 600 ألف وافد في مائة ألف شركة صغيرة ومتوسطة في حين لا يتعدى عدد المواطنين العاملين بهذه الشركات 12 ألف مواطن.

ودعا اللواتي إلى تأسيس شركة قابضة لتحتضن سنويا مجموعة من الشباب تدخل معهم في شراكات وتوفر لهم حاضنة لتحويل الأفكار إلى واقع ومساعدتهم في الإدارة والتسويق والتدريب وحمايتهم من المخاطر التجارية دون الاقتصار على التمويل فقط.

العبدواني: أكد أهمية وجود نظرة شمولية متكاملة تجاه المشاريع الصغيرة والمتوسطة (الجزيرة نت)

كما تحدث للجزيرة نت عميد كلية الخليج بمسقط تقي العبدواني، مؤكداً على أهمية وجود نظرة شمولية متكاملة تجاه المشاريع الصغيرة والمتوسطة بعمان في ظل نجاح هذا القطاع بالدول المتقدمة في توفير 70% من فرص العمل، مبديا تفاؤله بمستقبلها بعمان.

زيادة الوعي
ومن جانبها أكدت رئيسة مركز مسقط لصاحبات الأعمال، زهرة عبد الله العجمي أنهم في المركز يبذلون الكثير من الجهود لزيادة الوعي بين الشباب عبر جولات توعوية منظمة بالمدارس والجامعات يعملون فيها على دعم الاتجاه نحو هذا القطاع لتوضيح أهميته وكيفية المبادرة نحوه وأساليب أداته وغيرها.

ووصفت واقع هذا القطاع بأنه بحاجة لمعالجة تحدياته التي لخصتها في صعوبة الإجراءات الروتينية بالمؤسسات الحكومية ذات العلاقة، والعمالة المستترة وهي ممارسة وافدين لمهن تجارية بأسماء شركات يملكها مواطنون، وقلة المعرفة والخبرة لدى الكثير من الشباب.

وفي السياق دعا عضو مجلس الشورى عن ولاية صحم علي البادي الشباب للمبادرة بإنشاء شركات صغيرة خاصة بهم والاستفادة من كل ما هو متاح من تسهيلات.

ومن النماذج الناجحة في اقتحام مجال ريادة الأعمال في قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة تحدث للجزيرة نت عن قصة نجاحه، ميثم بن محمود العجمي، الرئيس التنفيذي لشركة فهود لأعمال التطوير، وهي شركة خدمات متنوعة.

أوضح العجمي أنه بدأ العمل التجاري منذ سنتين صارفاً النظر عن الالتحاق بالعمل الوظيفي، هادفاً لإثبات كيانه والإسهام الاقتصادي رغم اختلاف تخصصه الأكاديمي عن المجال التجاري، مؤكداً أنه نجح خلال فترة وجيزة من تنويع مصادر دخل الشركة في مجالات التأمين والسفر وتأجير المركبات الثقيلة والخفيفة بموظفين عمانيين 100%.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات