نمو إيرادات زيت الزيتون التونسي 97%
آخر تحديث: 2013/7/22 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/22 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/15 هـ

نمو إيرادات زيت الزيتون التونسي 97%

تونس تخصص 70% من إنتاج زيت الزيتون للتصدير وهي ثاني أكبر مصدر له عالمياً (الجزيرة)

خميس بن بريك-تونس

حققت صادرات زيت الزيتون التونسي إلى الأسواق الخارجية خلال الأشهر الماضية نموا أكبر من المتوقع، رغم أزمة العمالة التي كادت تعصف بالمحصول بداية الموسم في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. ووفّرت صادرات زيت الزيتون منذ بداية الموسم إلى غاية يونيو/حزيران الماضي عائدات بقيمة 648 مليون دينار (390 مليون دولار) مقابل 329 مليون دينار (198 مليون دولار) في الفترة ذاتها من العام الماضي.

ويقول معز بن عمر كاهية -وهو مدير بديوان الزيت الحكومي- للجزيرة نت إن العائدات نمت مقارنة بالموسم الماضي بنسبة 97% بفضل ارتفاع الطلب في السوق الأوروبية والولايات المتحدة اللتين تستوردان أغلب صادرات تونس من زيت الزيتون الصافي.

وأشار كاهية إلى أن معدل سعر البيع في الأسواق الخارجية بلغ هذا الموسم حوالي 5.1 دنانير للتر الواحد (ثلاثة دولارات) مقابل 3.65 دنانير (2.22 دولار) للتر الواحد في الموسم الماضي، مفسراً ذلك بتحسن الطلب على الزيت التونسي المعروف بجدوته.

وصدرت تونس -التي تعد ثاني أكبر مصدر عالمي لزيت الزيتون بعد الاتحاد الأوروبي- منذ بداية الموسم الحالي إلى نهاية الشهر الماضي 127 ألف طن من زيت الزيتون الصافي، مقابل تسعين ألف طن فقط في الموسم الماضي بنسبة ارتفاع تفوق 40%.

تونس تخطت أزمة حقيقية كادت تعصف بغلة الزيتون مع انطلاق الموسم الجاري بسبب عزوف اليد العاملة عن الاشتغال في هذا المجال

أزمة العمالة
وبذلك تكون تونس قد تخطت أزمة حقيقية كادت تعصف بغلة الزيتون مع انطلاق الموسم الجاري بسبب عزوف اليد العاملة عن الاشتغال في هذا المجال، وهو ما غذى مخاوف لدى بعض المسؤولين من تردي جودة الزيت نتيجة تأخر عمليات الجني.

وكان وزير التشغيل السابق ووزير التجارة حاليا عبد الوهاب معطر قد أطلق منذ بداية العام صيحة فزع للمواطنين وحتى لأصحاب الشهادات العليا من أجل العمل بمزارع الزيتون مقابل حوافز مالية في ظل نقص اليد العاملة.

وتستفيد أكثر من 500 ألف عائلة من سكان تونس من صناعة زيت الزيتون التي تشغل عمالة كثيرة، وقد عانت الضيعات الكبرى من مشكلة نقص العمالة أكثر مما عانت الضيعات الصغيرة، حيث تتكفل العائلات التي تملكها بجنيها معتمدة على أفرادها.

ويقول معز بن عمر للجزيرة نت إن محصول زيت الزيتون هذا الموسم بلغ نحو 220 ألف طن مقابل 182 ألف طن من الزيت الصافي للموسم الماضي أي بزيادة قدرها 27%، مشيرا إلى أنها حصيلة "جيدة"، علما أن معدل الإنتاج السنوي يبلغ 165 ألف طن.

موسم التصدير
وتوقع المسؤول التونسي أن تسجل البلاد هذا الموسم عائدات مالية أكبر من الموسم الماضي، باعتبار أن موسم تصدير زيت الزيتون يبقى مستمرا لعام كامل بعد انطلاقه في نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام.

يشار إلى أن تونس تحتل المرتبة الرابعة على الصعيد الدولي في إنتاج زيت الزيتون بعد كل من إسبانيا وإيطاليا واليونان، وهي تخصص 70% من إنتاجها للتصدير إلى خمسين دولة عبر العالم.

المصدر : الجزيرة