برنانكي أعرب عن تفاؤل محدود بشأن آفاق الاقتصاد الأميركي في المستقبل المنظور (الفرنسية-أرشيف)

أعلن رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي (البنك المركزي) بن برنانكي استمرار انتهاج سياسة التيسير النقدي والتحفيز الاقتصادي في الوقت الحالي، في خطوة كانت تترقبها أسواق المال العالمية باهتمام، وهو ما يعكس مدى تأثير أكبر اقتصاد عالمي على هذه الأسواق.

ويقتضي هذا البرنامج استمرار ضخ 85 مليار دولار شهريا في الاقتصاد الأميركي المحلي. وأوضح برنانكي أن معدل التضخم في أكبر اقتصاد في العالم ما زال منخفضا، وأن هناك مبالغة في إظهار قوة سوق العمل وسط المستوى الراهن في معدل البطالة. واعتبر أن لسوق المساكن تأثيرا إيجابيا في الاقتصاد.

وقال إنه متفائل نوعا ما بشأن آفاق الاقتصاد الأميركي، مضيفا أن هناك حاجة إلى سياسة تيسيرية إلى حد كبير في المستقبل المنظور.

وكانت شهدت أسواق المال العالمية مؤخرا موجة بيع وسط مخاوف من تقليص برنامج التحفيز الاقتصادي الأميركي كان يتوقع أن يبدأ بعد شهور.

وبالنسبة لمعدل البطالة في أميركا البالغ 7.6%، اعتبر برنانكي أنه ربما يبالغ في إظهار قوة سوق العمل، لافتا إلى أن البنك المركزي لن يزيد أسعار الفائدة بشكل تلقائي عندما يصل معدل البطالة إلى مستوى 6.5%.

وكان الاقتصاد الأميركي قد أضاف 202 ألف وظيفة شهريا خلال الأشهر الستة الماضية، مقارنة بـ180 ألف وظيفة شهريا في الأشهر الستة السابقة. وارتفعت ثقة المستثمرين رغم زيادة الضرائب وخفض نفقات الحكومة الاتحادية.

لكن رغم زيادة عدد الوظائف فإن الاقتصاد الأميركي لا يزال ينمو بصورة ضعيفة، وقد سجل نموا بنسبة 1.8% في الربع الأول، ويتوقع محللون أن يكون النمو قد استمر بنفس النسبة في الربع الثاني.

المصدر : وكالات