صفقة استحواذ نوكيا على حصة سيمنس في مشروعها المشترك ستتم في الربع الثالث من هذا العام (الفرنسية)

أعلنت شركة نوكيا الفنلندية العملاقة لصناعة الهواتف المحمولة اليوم عزمها شراء حصة شريكتها الألمانية سيمنس في مشروعهما المشترك شركة "نوكيا سيمنس نتوركس" المتخصصة في معدات شبكات الهاتف المحمول والأرضي، وذلك مقابل مبلغ 1.7 مليار يورو (2.2 مليار دولار).

وتعد هذه الصفقة محاولة من نوكيا لاقتحام مجال شبكات الجيل الرابع بعد تراجعها الكبير في سوق الهواتف الذكية لفائدة شركتي أبل وسامسونغ.

وقد وافق مجلسا إدارة الشركتين على الصفقة المنتظر إتمامها خلال الربع الثالث من العام الحالي بعد موافقة السلطات المعنية. وقد أنشأت نوكيا وسيمنس الشركة في عام 2007 وتتقاسمان ملكيتها بالتساوي، إلا أن نوكيا ستصبح المالك الوحيد لها بعد إتمام الصفقة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة نوكيا ستيفن إيلوب إن الاتفاق يمثل "فرصة نمو جذابة" بفضل المكانة الرائدة للشركة المشتركة في سوق تكنولوجيا الاتصالات ونقل البيانات، وذكرت الشركتان أنه سيتم سداد 1.2 مليار يورو (1.5 مليار دولار) من قيمة الصفقة نقداً، في حين سيتم سداد المبلغ المتبقي، أي 500 مليون يورو (651 مليون دولار) بعد عام من إتمامها.

سهم نوكيا صعد اليوم في البورصة الفنلندية بنسبة 8% بعد الإعلان عن صفقة الاستحواذ

ارتفاع السهم
وقد ارتفع سهم نوكيا اليوم في البورصة الفنلندية بعد الإعلان عن الصفقة بنسبة 8%، وذلك على الساعة السابعة وأربعين دقيقة صباحا بتوقيت غرينتش، وكانت الشركة فقدت 30% من قيمتها السوقية في العامين الماضيين.

ويرى محللون أن قيمة الصفقة هي أقل من المتوقع، إلا أنهم يشيرون إلى أن تكلفة الاستحواذ ستضغط على الوضع المالي لنوكيا. واعتبر المحلل بيير فيراغي في مذكرة لعملائه أن نوكيا بهذه الصفقة "تشتري لنفسها مستقبلاً، بغض النظر عما يحدث في سوق الهواتف الذكية".

المصدر : وكالات